المقالات

من يرافقني الى السودان ؟

بقلم: فالح حسون الدراجي ..

مواعيد المدن تشبه مواعيد الحب، فحين يفوتك أوانها، ستفقد زيارتك جدواها حتماً .. والمكان الذي تفوتك زيارته في وقته قد يشيخ بعدئذ، وتتغير ملامحه وتضاريسه، ويفقد معناه أيضاً .. ليس المكان وحده فحسب، إنما أنت أيضاً، ستكبر وتهرم وتتغير، ويفقد مزاجك عافيته ورونقه وألقه، وقد تجد المكان الذي تمنيت أن تزوره في طفولتك، غيره تماماً، حين تزوره في كهولتك أو شيخوختك !

فمثلاً تمنيت في طفولتي، أن أزور البرازيل ولم تتح لي الفرصة وقتها، لكني زرتها بعد نصف قرن مرتين، وفي كلتا المرتين لم أجد تلك البرازيل التي حلمت بها وتمنيت زيارتها .. فالبرازيل تغيرت ، وأنا تغيرت مثلها ايضاً!

وفي شبابي تمنيت أن ازور موسكو وعدن وكوبا.. وبعد سنوات، ذهبت الى عدن وموسكو وأيضاً لم أجدهما كما تخيلت، فقد وجدت (عدن) مدينة أخرى .. مدينة حزينة بائسة، لم يبق منها غير زرقة البحر، ومتاهة (القات) وشوارع غير مسجلة على قيد الحياة.. كما لم يبقَ من (بَطلي) الاسطوري عبد الفتاح اسماعيل سوى بقايا لصور ممزقة متناثرة على أعمدة النسيان.. أما موسكو، فقد ظننتها في البدء مدينة ثانية حين وطأت أقدامي ارضها، ولولا ضريح (لينين) لما صدقت أني في الساحة (الحمراء)!

لذا أدعو كل من يستطيع السفر ، أن يغتنم الفرصة الان، ويحلق نحو عوالم مختلفة، ليتعرف على بحار جديدة، وسواحل خضر، ووجوه أخرى، وحضارات، وعادات وأغانٍ وموسيقى، ومتاحف، وجنائن لم يشم مثل عبيرها من قبل ..

لقد لاحظت للأسف أن أغلب العراقيين والعرب، يفضلون السفر الى الدول التي توفر(المتعة الخاصة) على المتع الأخرى!

وللحق، فأنا لست ضد (المتعة الخاصة)، ولكن يجب التفكير أيضاً بزيارة مناطق ومواقع ومدن أخرى توفر ما يضيف لثقافة الزائر، ومعارفه، وتعطي لقلبه وعقله وروحه دفقاً جديداً مستخلصاً من الجمال الآخر، جمال الوجدان المعطر بالسمو واللذة الروحية التي لن تجدها قطعاً في المتع الحسية ..

إن الناس يذهبون الى تايلند مثلاً، ولا يفكرون مرة واحدة في الذهاب الى مدينة (هوشي منه) عاصمة فيتنام، المدينة التي تعبق بأريج الثورة والبهاء، وفيها يحكي كل شبر قصة صمود الشعب الفيتنامي، وتضحياته..

فمثلاً توجد في ضاحية (كوتشي) الى الان، أنفاق الثورة العظيمة التي كان يستخدمها ثوار فيتنام في حربهم التحررية من عام 1965 إلى عام 1976 ..

فضلاً عن التعرف على ثقافة مختلفة عن ثقافات شعوبنا العربية ..

وثمة عراقيون وخليجيون يذهبون الى (المغرب)، وهي لاشك بلاد جميلة، وقد سافرت اليها انا أيضاً، لكننا نبعد التفكير عن الذهاب لمدينة الجزائر، عاصمة المقاومة وثورة التحرير التي قدمت مليون شهيد على طريق الحرية، رغم أن الجزائر ليست بعيدة، فهي محاذية للحدود المغربية.. وللتذكير، فقد خرج من أرض الجزائر الحرة الأمير الثائر عبد القادر الجزائري والمناضلة جميلة بوحيرد، والقائد بومدين، والأديب الطاهر وطار، ومفدي زكريا، شاعر الثورة ومؤلف نشيد الجزائر الوطني ..

وأنا من ؟ سوى رجل واقف خارج الزمن

كلما زيفوا بطلاً

قلت : قلبي على وطني.

ومن أرض السودان أيضاً، ظهر الروائي الطيب صالح،

أحد أشهر الأدباء العرب، وصاحب رواية موسم الهجرة إلى الشمال، التي أكسبته شهرة عالمية على مدى أكثر من 40 عاماً، حتى باتت المقياس الذي توزن به قيمة أعمال أخرى، تناول فيها روائيون عرب الصدام بين ثقافة الشرق والغرب، فوصفتها الأكاديمية العربية في عام 2001 بأنها أهم رواية عربية ظهرت في القرن العشرين .. وقد طبعت منها 380 طبعة، كما ترجمت الى عدد لا يحصى من اللغات، ومن فرط شهرة الرواية ومؤلفها عالمياً، أمست قريته ( كرم‌ كوْل) بإقليم مروي، على ضفاف النيل، محجاً لآلاف السياح الأجانب.

بعد محجوب والطيب صالح، يبرز لنا النموذج الديمقراطي الباهر الذي قدمته السودان للعالم، والمتمثل بالرئيس سوار الذهب، ذلك القائد العربي العسكري الوحيد الذي تنازل طواعيةً وسلمياً عن السلطة لحكومة منتخبة عام 1985، حتى انه رفض طلب الحكومة الجديدة المنتخبة بتمديد رئاسته لشهر آخر لاسباب فنية، مصراً على تسليم الرئاسة في وقتها، ثم اعتزل بعدها العمل السياسي، فكسب بذلك احترام العالم كله !

إذن، هذه هي السودان، بقممها الابداعية العالية، وبطيبة شعبها، ونيلها، وأرضها المعطاء، فمن سيرافقني الى بلاد فيها الطيب صالح وعبد الخالق المحجوب وسوار الذهب؟.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
FacebookTwitterYoutube
إغلاق