المقالات

أبحث في الاصل ستعرف التفاصيل ● عاجل ومهم وخطير ●


بقلم _ عباس الزيدي ..
ملف المظاهرات من اخطر الملفات وعما قريب سوف تواجه قوى الاطار نفس السيناريو •
لازالت حتى هذه اللحظة خيوط الشبكة واللعبة موجودة في الظل وباستطاعتها ان تعيد المخطط في اي وقت تشاء …. وبسقف زمني لايتجاوز الستة اشهر
كلنا يعلم ان ترشيح الكاظمي من موظف الى رئيس جهاز المخابرات هو خطوة اولى في سياق مشروع للدفع به نحو رئاسة الوزراء وبالتالي ان ملف المظاهرات تمت ادارته من قلب الجهاز •
الطرف الثالث واتهامات القتل الباطلة للحشد والاحزاب يجب ان تكشف وان ترى الحقيقة النور ويزج بالقاتل خلف القضبان •
ملفات الفساد والتهريب والتزوير والمخدرات وتعطيل المشاريع والدولة العميقة والاختراقات والتفجيرات وحرائق الاسواق والمستشفيات ماهي الا تفاصيل صغيرة بالنسبة للملف الام وهو المظاهرات
هذه المؤامرة الكبيرة والخطيرة اشترك فيها كل حاقد على الاسلام والعراق من
دول وشخصيات سياسية وسلطات ومنظمات وواجهات أجتماعية واعلام وجيوش ألكترونية وآن الاوان ان تكشف وتفضح للراي العام ولايلدغ المؤمن من جحر مرتين ●
ومالم يكشف ذلك الملف فان القناعات سوف تترسخ لدى العامة من المواطنين التهم الباطلة بان قوى الاطار شركاء فيما تقدم ناهيك عن الخطر المحدق من اعادة نفس السيناريو عما قريب وسوف تلقى قوى الإطار الويل والثبور …..
وعليه نقترح التالي …

اولا _ يتم اسناد مهمة وكالة الاستخبارات الى شخصية وطنية نزيهه وكفاءة معروفة برجاحة العقل والمهنية
ثانيا _ تتخذ الاجراءات التالية
1_ يتم فتح ملف خاص بالمظاهرات والأحداث التي سبقتها من استهدافات وحرائق وقضايا قتل وكشف الجهات المتورطة فيها وبالدليل القاطع والوثائق المعتبرة والاعترافات المصدقة قانونيا
2_ تشكيل فريق خاص من الاجهزة الامنية وفق ضوابط بما فيها امن الحشد
3_ يكون على راس هذا الفريق السيد القائد العام للقوات المسلحة
4_ يفرغ قاضي خاص للفريق منسب من وزارة العدل
5_ مكافحة الفساد والتهريب والمخدرات وكشف الاخترا قات والحرائق والتفجيرات والاغتيالات وغسيل الاموال تنطوي ضمن مهام ذلك الفريق
6_ ياخذ الفريق على عاتقه فحص و مراجعة القرارات والعقود والاختراقات والسرقات وكل ماترتب من آثار وخيمة على العراق وشعبه من حكومة الكاظمي ويشمل ذلك جميع مرافق الحياة الخدمية والسياسية والاجتماعية…الخ
7_ قرارات اللجنة وعمليات المكافحة تكون بالاجماع والتنفيذ بامر وتوقيع السيد القائد العام للقوات المسلحة
ثالثا _ تجمع المعلومات سواء تلك المتاحة او الخاصة من الهيئات والاحزاب والمنظمات والاجهزة والمؤسسات بعد تدقيقها وتضبط ويتم تبويبها وفق النظام المعلوماتي وقاعدة البيانات الموحدة ليتسنى تفكيك خلايا وشبكات الفوضى والتخريب
رابعا _ بعد اكمال عمليات التحقيق وتصديق الاعترافات قانونيا تتم محاكمة الخونة وباسم الشعب وعلى العلن
خامسا _ يعرض هذا المشروع بالمكاشفة والمصارحة من قبل السيد رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة على الشعب حتى لايقول الفاسد والقاتل والعميل ( الطرف الثالث ) ان مايجري هو استهداف سياسي
خلاف ذلك فان العراق يبقى رهين التدخلات والعبث المخابراتي العملائي وان سيل الدماء لن ولم يتوقف ويتجذر الفساد والافساد وتنجح الهجمة البربرية على أسلام العراق وعموم شعبه
واني لكم … ناصح امين

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
FacebookTwitterYoutube
إغلاق