المقالات

[ شعار ..{{ لا إله إلا الله }} هو الصلاح والإصلاح ، والسعادة والفلاح ]

بقلم : حسن المياح – البصرة ..

تعود الإطار التنسيقي أن يحول الفشل الى نصر ويجعله منقبة ، والخسارة الى ربح ويجعلها فتحٱ …. كما في مخاض نتائج إنتخابات السلطات المحلية في عام ٢٠٢٤م …… .

وهكذا هو الإعلام الضال المضل الموهم العابث المأجور ، اللاغي لعقول الشعوب لما تفكر بالخلاص والإقلاع من قيود وشرنقة الدكتاتورية الحاكمة المستبدة ، لما تتسلط عمالة للمحتل الأميركي البريطاني ، بغية تحقيق كسب سحت حرام مكيافيلي براجماتي ، مقابل التنازل عن بناء الدولة ، وتحقيق وحفظ السيادة ، والمداومة على لباس الكرامة الإنسانية الذي لا يفارق الإنسان الحر ، إعتزاز تقويم بناء شخصية مؤمنة رسالية حرة قويمة مستقيمة كريمة …..

لذلك الشعار {{ قولوا لا إله إلا الله …. تفلحوا }} الذي يوعى ويفهم ، وينفذ ويحقق من الإنسان النؤمن الرسالي الوطني الحر الكريم ، ترجمة عملية رسالية سلوكية ….. ، يكون الصلاح والفلاح والفوز برضوان الله تعالى دنيٱ وٱخرة ….

العمالة بكل ألوانها هي عبودية وقهر … ، وإستعباد وإذلال … ، وإستحمار وإستمطاء … ، وخضوع وخنوع … ، وذل ومهانة ……. إلا العبودية لله سبحانه وتعالى ، فإنها الحرية المطلقة التي تكسر قيود الذل والتبعية والإستعباد التي يتوسلها الإنسان الهالك الناقص ، والبشر اليائس المحدود ……

والعبودية لله سبحانه وتعالى ، هي السير الوئيد الواعي المنطلق صعودٱ وإرتقاءٱ ، وهي الإنفتاح المغيا الواسع ، لتلقي الفيض الإلهي المطلق ، الهادي الى سبل الصعود الحضاري الإنساني الواعي الحر الكريم ….. وهذه هي غاية الله سبحانه وتعالى من خلق الإنسان في أحسن تقويم ، كما يقول القرٱن الكريم الحكيم ….

حسن المياح

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
FacebookTwitterYoutube
إغلاق