الاخبارالمقالات

بشارة الانجيل بمجيء رسول الله محمد صل الله عليه وآله وسلم..

بقلم: سرى العبيدي _ سفيرة الجمال والطفولة والثقافة العالمية ..

إن رسالة الانبياء الكبرى ودعوتهم الجامعة هي (( الدين)) فهم جميعا بعثوا ليبشروا به دينا واحدا هو دين الإسلام ، دين الخضوع والاستسلام لأمر الله ، دين الهداية والانقاذ للبشرية مع تفاوت في درجات التبليغ ، واختلاف في منهج التعبد والبناء الاجتماعي ، ومع هذا التفاوت في الرسالات ، والدعوات الإلهية فإن معالمها الرئيسية جميعا تتركز في الرسالة الشاملة لهذا الدين ، رسالة محمد صل الله عليه وآله وسلم {١}.
بشارة الإنجيل بمجيء رسول الله محمد صل الله عليه وآله وسلم ، على الرغم من التحريف الذي تحمله الأناجيل المتداولة ، فإن ما وصل منها بأيدينا لازال يحمل البشارة برسول الله محمد صل الله عليه وآله وسلم ، ومع ذلك فإن المترجمون للأناجيل حاولوا أن يحرفوا ذلك أيضا كما سيتضح بما جاء في انجيل يوحنا :
( إن كنتم تحبوني فاحفظوا وصاياي ، وانا اطلب من الأب فيعطيكم {بار قليط} معزيا آخر يمكث معكم إلى الأبد……){٢} .
( وأما المعزي الروح القدس الذي سيرسله الاب بأسمي ، فهو يعلمكم كل شيء ، ويذكركم بكل ما قلته لكم){٢}.
( لا اتكلم معكم كثيرا لأن رئيس هذا العالم يأتي ، وليس له في شيء ){٢} .
( ومتى جاء المعزي الذي سأرسله أنا أليكم {٣} من الأب روح الحق الذي من عند الاب ينبثق فهو يشهد لي ….) {٤}
( لكني أقول الحق ، أنه خير لكم أن أنطلق ، لانه إن لم ينطلق لا يأتيكم المعزي ، ولكن أن ذهبت أرسله لكم ، ومتى جاء ذلك يبكت العالم على خطية وعلى بر وعلى دينونة ، أما على خطية فلأنهم لا يؤمنون بي ، وأما على بر فلأني ذاهب الى ربي ولا تروني أيضا ، واما على دينونة فلأن رئيس هذا العالم قد دين .
إن لي أمورا كثيرا لاقول لكم ، ولكن لا تستطيعون أن تحتملوا الان ، وأما متى جاء ذلك روح الحق ، فهو يرشدكم إلى جميع الحق ، لانه لا يتكلم من نفسه ، بل كل ما يسمع يتكلم به ويخبركم بأمور آتية ، ذلك يمجدني لانه يأخذ مما لي ويخبركم ….) {٥} .
والتأمل في هذه النصوص نجد أنها تشير إلى :
ان المسيح ع يوصي ويبشر بمجيء معز بعده ، وان مجيئه مشروط بذهابه ، وأنه مرسل من قبل الله ، وأنه يعلم كل شيء ، وأنه يذكر بما قاله المسيح ع ، وأنه يشهد للمسيح ع ، وان العالم سيتبع دينه ، وأنه لا يتكلم من نفسه بل يتكلم بما يسمع ، وأنه يخبر بأمور آتية ، وأنه يمجد المسيح ع ، وأنه يبقى معهم إلى الأبد …

واذا راجعت صفات رسول الله صل الله عليه وآله وسلم فنجد هذه تنطبق عليه تماما ، فإنه يحمل القرآن الذي هو ( تبيان لكل شيء) ، ويخبر عن أمور آتية وقعت بعد نزوله ، وأنه يشهد للمسيح ع بالنبوة والرسالة ، ويمجد المسيح ع وهو لايتحدث من نفسه بل بما يوحى إليه :
( وماينطق عن الهوى ، إن هو إلا وحي يوحى ) {النجم /٣-٤} .
وقد انتشر دينه في العالم ، وقرآنه حي خالد إلى الأبد ، ويزداد يقينا أكثر إذا علمنا أن كلمة المعزي هي ترجمة محرفة لكلمة ( بير يكليتوس) اليونانية التي كتب بها انجيل يوحنا منذ البداية ، وهي تعني في ترجمتها الدقيقة ( احمد) ، وقد حرفت الكلمة في الأناجيل عند ترجمتها إلى ( باريكليتوس) والتي تعني المعزي .
وذلك ينطبق حرفيا مع ما أثبته القران من كلام المسيح ع إلى بني إسرائيل :
( وإذ قال عيسى ابن مريم يابني إسرائيل إني رسول الله ٱليكم مصدقا لما بين يدي من التوراة ومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه احمد ….) {الصف/٦} .
كما أننا لم نجد في التاريخ ورود معارضة من قبل نصارى صدر الاسلام عند نزول القران وإخباره بأن التوراة والإنجيل قد بشرتا برسول الله محمد صل الله عليه وآله وسلم ، ولكن نقلت وقائع تأريخية عن نقاش اليهود والنصارى فيما إذا كان الرسول الموعود هو هذا أم غيره ، مما يؤكد أن البشارة الواردة هي بشارة برسول إنسان يرسل من قبل الله تعالى ، وقد دخل الاسلام كثير من اليهود والنصارى بسبب تلك البشارة المثبتة في كتبهم .

{١} الطبرسي – مجمع البيان في تفسير القرآن- تفسير سورة البقرة ج١
{٢} يوحنا – الاصحاح -١٤- سطر ١٥
{٢} نفس المصدر – سطر ٢٥
{٢} نفس المصدر – سطر ٣١
{٣} على الرغم من هذا التحريف والتشويه في العبارات فإن النصوص تشير لدالى حقيقة أساسية وهي بعثة النبي محمد صل الله عليه وآله وسلم بعد المسيح .
{٤} يوحنا – الاصحاح ١٥- سطر ٢٦ .
{٥} يوحنا – الاصحاح ١٦- سطر ٦-١٥ .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
FacebookTwitterYoutube
إغلاق