المقالات

مجرد سؤال للفاسدين!

بقلم : حسن جمعة ..

ايها المسؤولون الفاسدون من فراشكم الى رئيسكم : من اين لكم هذه الثروات والارصدة والعقارات داخل وخارج العراق؟ انتم من افسدتم في الارض فصارت هذه عادة للمجتمع.. اربع سنوات ليكوِّن ثروة برأس الشعب لقد اتيتم وانتم حفاة عراة فمن اين لكم كل هذه الاموال؟ يجب ان تتبدل هذه الوجوه الكالحة.. سؤال معلق في الحنجرة انتم لقطاء الزمن الذي لا يخجل.. من اين لكم كل هذا؟ متى زرعتم وحصدتم؟ هل ابقيتم من اوصاف الوضاعة والانحطاط مفردة واحدة لا تليق بكم؟ مدّعون مزورون كاذبون تحاصصتم العراق.. سلطات وثروات العراق كانها ملك لآبائكم ..استوليتم على الدولة وتحاصصتم مؤسسات الدولة مواطنون يجترون الحزن والفقر مواطنون يبحثون في سكراب المستهلكات كأسراب نمل فاقدة رشدها يزحف العراقيون خلف هذا وذاك بلا جدوى واوهامهم تتكسر واحدة تلو الأخرى على صخرة الجوع والجهل والأوبئة والإذلال لا خيار لهم غير دفع دمائهم ثمنا للتغيير والاصلاح لاستعادة الأمن والعدل والمساواة كفاكم كذبا فقد سقطت الأقنعة عن وجوهكم الكالحة..فقد نهبتم وقتلتم واخزيتم كل المعاني السيئة ايها الفاسدون من اين لكم هذا ؟ فاسدون بامتياز افقرتم وجوعتم الشعب إلى متى يمكن أن يصبر العراقيون على قرارات وصلت إلى لقمة عيشهم؟ هل ستكون نهايتكم قريبة ؟ هذا ما يأمله الشعب فمافيات الفساد في العراق أصبحت على قناعة بأن غطاء الكذب على الشعب الذي وفر لها الحماية لسنوات طويلة لن يستمر إلى ما لا نهاية فالتستر خلف ما يسمّى بالدولة قد انتهى مفعوله اليوم فبئسا لكم ايها الخونة والمرتزقة الكاذبون ..هذا سؤال بحجم عهركم وزندقتكم ايها الخونة الفاشلون المرتزقة .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
FacebookTwitterYoutube
إغلاق