المقالات

تصعيد وتهديد (صهيوامريكي ) استنفار مقاوم وصبر استراتيجي

بقلم : عباس الزيدي ..

الاتهامات الباطلة التي تضمنها تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية بخصوص الملف النووي الايراني المبني على اتهامات باطلة دون وجود ادلة ترتقي الى الواقع بناءا على استهداف إسرائيلي امريكي مشترك ياتي ضمن حملة الاستهداف مع مجموعة من الضغوطات التي لها اهداف واضحة ومبيته وفي ظل هذه الظروف فان الخطوة الثانية المتوقعة ان ينتقل التقرير الى مجلس الامن والبقية معروفة سيناريو الوكالة للطاقة الذرية الذي مارسته بحق العراق يتكرر اليوم باستهداف جمهورية ايران الاسلام هذا التقرير مع التصعيد والتهديد الصهيوامريكي المشترك فيما يشهده العالم من حرب تتصاعد وتيرتها تدريجيا تهدف الى ….. 1 ابعاد ايران وتحييدها عن التحالف الصيني الروسي
2_ التخلي عن دعم محور المقاومة
3_ اضعاف ايران في المنطقة لتكون الريادة للدول المطبعة
4_ تفادي ازمة الطاقة العالمية بعد منع روسيا وضمان تدفقها في الفترة المقبلة لادامة عجلة الحرب
5_ ان جولة بايدن الاخيرة للشرق الاوسط تدفع بهذا الاتجاه مع مناورات اسرائيل لها جملة من الاهداف واحدة منها إنعاش مايسمى بالتحالف العربي بمشاركة اسرائيل ومن المتوقع ان تحدث سلسلة من الحروب في المنطقة
وبما ان محور المقاومة اعلن عن معادلته الجديدة المتمثلة في المواجهة الكبرى لذلك تحرص قوى الاستكبار والصهيونية العالمية على تفادي تلك الاستراتيحية عن طريق
1_ الاستهداف الانفرادي المتسلسل وليس جملة واحدة
2_ استثمار الفرص والفوز ان تحقق في مرحلة ما والتحول الى حرق المراحل
3_ اعتماد استراتيجية الازاحة في تحقيق مشروع الشرق الاوسط ( مشروع شارون _ الذي كان يبداء انذاك من اجتياح لبنان ومن ثم سوريا وبعد ذلك الأردن ) وتصفية القضية الفلسطينية
اليوم اختلفت الخطة في كثير من جزيئاتها في ظل الاندفاع الروسي والتقدم الصيني والتطور الايراني وعموم محور المقاومة
كذلك ….. الحاجة الماسة الامريكية لاظهار قوتها وابراز عضلاتها على احد الدول لانها لاتجروء ان تقوم بضرب كوريا النووية او تواجهه روسيا او الصين وفي ذات الوقت تريد ان تحكم سيطرتها بالكامل على منطقة الخليج النفطية والممرات البحرية مع قطع طريق الدعم البري للمقاومة الممتد من ايران مرورا بالعراق وسوريا ثم لبنان لذلك نجدها مهتمة في الانتشار غرب العراق على طول الحدود الممتدة من سوريا صعودا الى الموصل وتركيا وفي ذات الوقت تحقق اهداف كبرى هي ومن يدور في فلكها
وعلى ضوء ماتقدم نتوقع ان يكون سيناريو العدوان على النحو التالي
اولا _ سوريا …..
1_ في الصفحة الاولى دفع تركيا نحو شمال وشمال شرق سوريا مع الحرص على الهاء الجيش السوري هناك كمحور تشغيلي لذلك نرى الالحاح الكبير على الجيش السوري من قبل قسد ومن ورائها امريكا ( تدفع قسد نحو نشر منظومة الظفاع الجوي السوري في تلك المنطقة …؟؟؟ )لمواجة القوات التركية مع حرص الاخيرة على التقدم وتوسعة محيطها القاري في البحر المتوسط لحسابات معروفة
2_ الصفحة الثانية تتمثل في احتمالية كبيرة متوقعة لغزو اسرائيلي الى سوريا من جهة الجولان بالقدر الذي يتم فيه عزل القوات الروسية في حيز محدود لذلك ركز العدوان الصهيوني في غاراته الاخيرة على المنشآت العسكرية والدفاعات الجوية ومدارج المطارات
ثانيا _ لبنان ……
مايحصل في حقل كاريش والذي تزامن مع تقرير الوكالة الذرية ضد إيران مع عمليات اخرى هو تصعيد له حسابات متعددة بما فيها المواجهة على ساحات متعددة كما جاء في المناورات الاخيرة ( مركبات او عربات النار )
ثالثا _ احياء خطة شارون القديمة ( استراتيحية الازاحة ) للشرق الاوسط والتي اشرنا اليها في بداية المقال مع ملاحظة المستجدات الكثيرة التي حصلت سواء في المنطقة او العالم ومنها احتلال العراق والعبث في سوريا والتطبيع مع كثير من الانظمة العربية ومنها الأردن واتفاقية ( وادي عربة ) الامر الذي حصل فيه تعديل على خطة شارون بحيث اصبحت على النحو التالي ……..
احتلال سوريا بادي ذي بدء ومن ثم اجتياح لبنان والمرحلة الثالثة تهجير وترحيل كافة الفلسطينين الى لبنان ثم الى سوريا ومن ثم الى غرب العراق (والموضوع لايقتصر على غزة فقط بل يشمل الضفة الغربية كذلك ومناطق اخرى بما فيهم عرب فلسطين 1948 وماموجود من فلسطينين في المخيمات في لبنان والأردن…….
لذلك رفعت الاردن جاهزيتها ونشرت قواتها على الحدود الأردنية السورية المشتركة في هذا الوقت بذريعة مكافحة تهريب المخدرات التي تعلم من اين يتم تهريبها ..!!؟؟
رابعا _ غزة ……
نعتقد ان استهدافها سيكون في المرحلة الاخيرة مالم تكون المواجهة موحدة في ساعة صفر واحدة
خامسا _ الجمهورية الايرانية الاسلامية ……
وفق ماعرضناه انفا من معطيات فان ضربات متوقعة قابلة الحدوث يقوم بها العدوان الصهيوامريكي تتركز على المنشآت العسكرية والصاروخية والنووية والبنى التحتية
مع دور تخريبي للمنافقين والعملاء من الداخل الايراني ودفع مجاميع منافقي خلق عن طريق شمال العراق
من المؤكد ستكون هناك ردود افعال عنيفة من ابناء محور المقاومة قد تكون خارجة عن حسابات الاعداء وقبل التعرض لبعضها لابد لنا من الإشارة الى الكيفية التي يريد بها المعسكر الصهيوامريكي تمرير عدوانه بطريقة يكون فيها المتحكم بقواعد الاشتباك و ايضا هو من يحدد ساعة الصفر وهي الاخطر
وعلى النحو التالي ….
1_ تامين وصول الطاقة من الخليج وحرية الحركة البحرية خصوصا في تلك الظروف لذلك في الاونة الاخيرة اوقف العدوان على انصار الله في يمن الصمود
2_ يحاول المعسكر الصهيوامريكي تجنيب دول الخليج النفطية ردات الفعل قدر المستطاع بل يبذل جهدا في ذلك بالقدر الذي لايستخدم فيه قواعده المنتشرة في عدوانه الخليج وسوف يعتمد الضربات البعيدة على ايران او استخدام الطيران عبر اجواء غير خليجية ……!!!؟؟؟
علما ان معظم دول الخليج مشاركة في ذلك العدوان وبقوة ومن زمن بعيد ولازالت كذلك .. وان الحديث عن الانفتاح والمفاوضات الخليجية مع سوريا وايران والعراق ماهي الا تكتيكات مفضوحة وكاذبة ارغمتها الظروف الحالية على ذلك بل هي من متطلبات سياسة المرحلة لتفادي ردات الفعل العنيفة
ان العلاقة مابين أنظمة الخليج والمعسكر الصهيوامريكي اكثر من وثيقة ولايمكن ان ينفرط عقدها .
ان عنصر المباغتة والمفاجئة لازال في أيدي ابناء محور المقاومة
حيث قوبل العديد من العدوان والاستفزازات بالصبر الاستراتيحي ولم ينجر ابناء محور المقاومة الى ساحة نزال او معركة حسب توقيتات الاعداء ..حتى هذه اللحظة
الامر الذي جعل الاعداء في تخبط وذهول وحيرة من امرهم مع تعاظم قدرات ابناء المحور
وبعد توضيح ماتقدم يمكننا التطرق الى ردة الفعل البديهية فيما لو حصل اي عدوان على ابناء المحور المقاوم والذي سيكون بعض مفرداته على النحو التالي
1_ مواجهة العدوان بالعدوان والرد المزلزل القاسي واستخدام كافة وسائط المعركة في مسرح العمليات برا وبحرا وجوا …الخ

2_ لايتوقف الرد المزلزل على القواعد والقطع البحرية او المنشآت العسكرية بل يشمل أيضا البنى التحتية والمصالح الاقتصادية والحيوية المنتشرة هنا وهناك
3_ ان الرد المقاوم لن يتوفف على مصدر العدوان فقط بل يشمل كل العملاء والمتعاونين ومن يدور في فلك المعسكر الصهيوامريكي سواء شركات او دول او احزاب رجعية او منظمات ارهابية او واجهات إعلامية ..الخ
4_ بما ان المعسكر الصهيوامريكي حريص على تدفق الطاقة لديمومة عجلة العدوان سواء في الحرب الحالية ( مايحصل في اوكرانيا والازمة العالمية للطاقة ) ومدى اتساع نطاقها على مستوى العالم ( وذلك مرهون بتطور الأحداث على الساحة العالمية فيما لو التحق الصين في الحرب ) فان من افضل سبل المواجهة حرمان العدو من الطاقة من خلال استهدافها وكذلك شل حركة النقل البحري وتدمير خطوط نقل الطاقة البرية ( الانابيب )
5_ ان معاقبة من ساهم وشارك ( سابقا ولاحقا ) في ادامة عجلة العدوان على محور المقاومة ومن سار في ركب التطبيع والمشروع الصهيوني هذا العقاب … واجب بل ضروري
لذلك احراق الساحل الخليجي المتخم بالقواعد الامريكية والبترول المغذي للعدوان يجب ان يكون مطروحا على الطاولة واحد الخيارات المهمة
6 _ يتعدى الامر الحزام الاستراتيجي الى الاحزمة الجيواستراتيحية بمعنى لن يكتفي محور المقاومة باغلاق مضيق هرمز بل يتعدى باب المندب وشل الحركة في البحر الاحمر وما بعدها صعودا نحو الجزر المعروفة وصولا الى ميناء العقبة وقناة السويس وكذلك الحركة في البحر العربي والمحيط الهندي وقطع طرق الاتصال مع المحيط الأطلسي
7_ بعد التوكل على الله فان التمسك بالمعادلة الاخيرة التي طرحها سماحة السيد حسن نصر الله _ دام نصره وهي معادلة الاقصى والمواجهة الكبرى هي احد اهم المرتكزات الاساسية لتحقيق النصر
حيث توحيد الموارد وتبادل الخبرات وتقليل التكاليف وحرق المراحل والاقتصاد بالقوة والوقت
انهم يرونه بعيدا …ونراه قريبا
انتهى …….

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
FacebookTwitterYoutube
إغلاق