المقالات

سواحل بلا حراسة وممرات ملاحية مستباحة

بقلم: كاظم فنجان الحمامي ..

لن يسمعنا أحد مهما أطلقنا من تحذيرات حول الانتهاكات الحدودية المتكررة في مسطحاتنا المائية، وذلك بسبب ضعف الوعي المجتمعي، وتنامي الجهل وتزايد التخلف، فلا الحكومة لديها الرغبة لسماع تحذيراتنا، ولا الناس يريدون معرفة الحقيقة. .
وما أن نسلط الاضواء بالصوت والصورة على الأزمات التي تعود لسنوات وعقود خلت، حتى تنهال علينا التعليقات المشاكسة. تارة من المتعلمين، وتارة أخرى من أنصاف المتعلمين، وأحياناً من المعطوبة عقولهم. لم يعترضوا على الوزراء الذين سبقونا ويلوذون منذ سنوات بالصمت، ولا على الذين جاءوا بعدنا ورسموا خارطة الفشل، فالهجمات تستهدفنا نحن فقط، وفقط نحن، وأحياناً تأتي على شكل اتهامات دونما دليل. .
قبل أكثر من عشرة أعوام نشرت كتابي الموسوم (عراق بلا سواحل)، وكان معززاً بالخرائط والجداول واللقطات النادرة، ومارست الكتابة التحذيرية بلا هوادة على مدى الاعوام الماضية، قبل استلامي حقيبة الوزارة، واثناء الوزارة، وبعد الوزارة، وقبل التحاقي بالبرلمان، واثناء وجودي في البرلمان، وبعد خروجي من البرلمان، ولا زلت أواصل الكتابة التحذيرية بكل ما أوتيت من جرأة بمعدل مقالة واحدة كل يوم تقريباً، على الرغم من بلوغي السبعين. .
ومع ذلك أشعر بالحزن والخذلان، فالناس يرجمون القطار المتحرك، ولا يتحرشون بالقطارات المتوقفة عن الحركة، وكل متحرك مضروب. .
أما الأسئلة التحذيري التي نود طرحها اليوم، والتي سبق لنا أن اطلقناها منذ سنوات بخطابات رسمية، فهي:-
⁉️- متى تتولى آمرية خفر السواحل حماية مدخل قناة شط العرب بين العوامة (روكا) ورأس البيشة ؟.
⁉️- وهل تعلم الموانئ العراقية ان السلطات البحرية الايرانية هي التي انفردت وحدها بتغيير مواقع العلامات الملاحية في معظم مقاطع شط العرب ؟.
⁉️- وهل كلفت وزارة الخارجية نفسها مشقة تقديم مذكرة رسمية للاحتجاج على المحطة التي بنتها أيران في منتصف مدخل شط العرب من جهة البحر ؟.
⁉️- ومتى يتولى مجلس إدارة الهيئة البحرية العراقية العليا مناقشة التداعيات المتسارعة في منطقة مصب شط العرب ؟.
⁉️- وهل سيصبح الميناء النفطي في خور العُميّة خارج الخدمة ليكون فريسة للزواحف ؟.
⁉️- ومتى تتضافر جهود مؤسساتنا البحرية مع بعضها البعض في مواجهة الأزمات الراهنة والمحتملة ؟.
⁉️- ومتى تبدي لجنة الأمن والدفاع النيابية، أو لجنة النفط والطاقة، أو اللجان النيابية الأخرى اهتمامها بهذه المواضيع ذات الصلة بالواجبات المنوطة بها ؟.
⭕️ ختاماً: نأمل أن لا ينزعج القارئ الكريم من تكرار هذه التحذيرات، والله من وراء القصد. .
ربنا مسّنا الضر وأنت أرحم الراحمين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
FacebookTwitterYoutube
إغلاق