الاخبار

حقوق الإنسان : وجود اطفال وكبار سن يعتاشون على مواقع الطمر الصحي

شبكة أنباء العراق …

كشفت مفوضية حقوق الإنسان عن وجود اطفال وكبار سن يعتاشون على مواقع الطمر الصحي في نبش المخلفات والنفايات وسط بيئة ملوثة. ويأتي ذلك، في ظل مساع لوزارة التخطيط لاستحداث فرص عمل للفقراء وتحسين الخدمات الاساسية عن طريق الصندوق الاجتماعي للتنمية.

وقال عضو مجلس المفوضين زيدان العطواني : إن “فرق المفوضية باشرت إجراء زيارات ميدانية لمواقع الطمر الصحي للتقصي عن الواقع الانساني للقاطنين فيها من الذين هم دون مستوى خط الفقر”.

وبين أن “الكثير من الاطفال وكبار السن يعتاشون على نبش مخلفات هذه المواقع من نفايات ومواد بلاستيكية واية مخلفات وسط بيئة ملوثة”.

ودعا العطواني “الحكومة الى تحسين الواقع المعيشي من خلال رؤى وستراتيجيات ثابتة، وكذلك قيام وزارة العمل بشمولهم بالاعانات لانهم بلا دخل ثابت او رواتب من اية جهة حكومية”.

من جهته، قال عضو اللجنة القانونية حسين العقابي: إن “هناك خللاً جسيماً في الحكومات المتعاقبة بحل موضوع البطالة، خاصة أن نسبة الفقر تصل الى 30 بالمئة تقابلها نسبة بطالة مقاربة”، مشيداً بـ “بعض خطوات وزير العمل والشؤون الاجتماعية، لكنها غير كافية، لأننا نتحدث اليوم عن العمالة الأجنبية العالية الموجودة في العراق”.

وفي سياق متصل، قال المتحدث الرسمي باسم وزارة التخطيط عبد الزهرة الهنداوي لـ”الصباح”: إن “الصندوق الاجتماعي للتنمية الذي اطلقته الوزارة بالتنسيق مع البنك الدولي قبل اعوام عدة يسعى الى تحسين الظروف المعيشية واتاحة الفرص امام الفقراء والمهمشين عبر تحسين قدرتهم في الوصول الى الخدمات الاساسية واستحداث فرص عمل قصيرة الامد على المستوى المحلي”.

واوضح انه “تم اختيار المحافظات المشمولة بالصندوق على 3 مجموعات، الاولى تضم الانبار وذي قار والديوانية ونينوى، والثانية بغداد وميسان وبابل والسليمانية والمثنى وصلاح الدين ودهوك، اما الاخيرة فتشمل البصرة وواسط وكربلاء والنجف وديالى وكركوك واربيل”.

ولفت الى ان “المشاريع الخدمية تمول من الصندوق الاجتماعي للتنمية، ويتم اختيارها وتنفيذها وتحديدها من قبل الوزارة حصرا”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
FacebookTwitterYoutube
إغلاق