الاخبار

الكاظمي يقول إن حكومته تدعم إنشاء مليون وحدة سكنية في العراق كافة

شبكة أنباء العراق …

أعلن رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، اليوم السبت، عن توجه الحكومة لإنشاء مليون وحدة سكنية في عموم العراق، مشيراً إلى أن هناك أكثر من عشرة مشاريع لبناء مدن سكنية في بغداد والمحافظات الأخرى.

وقال الكاظمي خلال زيارته لمدينة بسماية السكنية، جنوب شرقي بغداد :”ندعم وبشكل جاد مشاريع سكنية لغاية الوصول الى مليون وحدة سكنية على مستوى العراق كله”.

وأضاف “صوتنا أخيرا على إنشاء مدينة الرفيل بعد رفع جميع المعوقات القانونية وغيرها، وهو جاهز للانطلاق”، مؤكداً أن العمل جار على إطلاق أكثر من عشرة مشاريع مماثلة في بغداد وسائر المحافظات الأخرى لبناء مدن ومجمعات سكنية جديدة.

وتابع الكاظمي “يسعدني أن أزور مدينة بسماية بعد ان تم إحياؤها خلال العام الماضي، وأنا هنا لأشرف على عملية التنفيذ للقرارات المتخذة والتوجيه بالإسراع فيها”.

وأردف بالقول “وفرنا خلال العام الماضي المبالغ المطلوبة للشركة المنفذة للمشروع لتكثيف العمل فيها، بعدما كان عمل الشركة متوقفا منذ عام 2019 بسبب الأزمة الاقتصادية والقوانين غير المجدية والإدارة غير السليمة”.

وأشار إلى تخفيض نسبة الحد الأدنى من الدفعة المقدمة من 25% الى 10% لتسهيل الأمر على المواطنين الراغبين بشراء شقق في مجمع بسماية، مضيفاً “خفضنا ايضا سعر الفائدة السنوية من نسبة 4% الى 2% دعما للمواطنين في ظل ظروف التحديات الاقتصادية الحالية”.

ولفت الى انه كان هناك تلكؤاً كبيراً في مشروع بسماية بسبب عدد من “القرارات والتعليمات الخاطئة والإدارة غير الصحيحة وقد صححنا المسار بعدة إجراءات، وبالفعل تشجع المواطن بشراء كل الشقق المتوفرة في المدينة”.

واوضح الكاظمي “نعمل حاليا على تطوير المشروع للوصول الى هدفه وهو 100 الف وحدة سكنية والتي تم انجاز فقط 35 الف منها لغاية الان”، مؤكداً “نعمل على دعم مجمع بسماية بتأسيس البنى التحتية المطلوبة، منها إنشاء طريق سريع بين بسماية وبغداد، وقد خصصنا المبالغ الكافية له في موازنة هذا العام”.

واضاف “عملنا ايضا على دعم مشاريع اقتصادية عدة وفرص استثمارية صغيرة للمواطنين لتفعيل عجلة الحركة الاقتصادية في مدينة بسماية”، مختتماً حديثه بالقول “يستحق المواطن العراقي كل الجهود التي تبذل وسيرى نتائجها قريبا ان شاء الله”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
FacebookTwitterYoutube
إغلاق