المقالات

مزاعم كاذبة مطروحة للتكسب الانتخابي

بقلم : كاظم فنجان الحمامي …

حتى نضع النقاط على الحروف، وحتى لا يضيع الخيط والعصفور، نود ان نلفت انتباه الجمهور الكريم الى الاكاذيب التي يسوقها من وقت لآخر احد المتكسبين سياسياً من أجل تجميل صورته تمهيدا لخوض الانتخابات القادمة. وسوف نتصدى بالرد على مزاعمه فقرة بعد فقرة، وكالتالي:-
❌ لا يوجد حتى الآن أي ربط سككي للعراق مع أي دولة من دول الجوار، بل توجد مقترحات مازالت قيد الدرس من قبل الجهة القطاعية. .
❌ الجهة القطاعية والحصرية المسؤولة عن الربط السككي هي وزارة النقل، ولا علاقة لأي جهة أمنية بهذه المشاريع. .
❌ لا توجد أي جدوى اقتصادية لمشروع طلاء القطارات باللون الازرق، فالألوان ليس لها أي تأثير على سرعات القطارات وتوقيتاتها. .
❌ لا ضير من تعاقد الوزارات مع الخبراء المتقاعدين، ولا ضير من اعتمادها على أصحاب المواهب والمؤهلات المهنية العالية مهما امتد بهم العمر. .
❌ ان الانحراف الذي سجله مجرى شط العرب منذ عام ١٩٨٠ وحتى عام ٢٠٢١ حصل بفعل العوامل الطبيعية، وان التنازع حول تصحيح مساره من اختصاص الدولة العراقية التي لم تفرط حتى الآن بقطرة واحدة من مياه هذه النهر العظيم، وان الخلافات الحدودية موضع اهتمام الجهات المعنية بترسيم الحدود وليس من اختصاص المتكسبين إعلامياً، ولا يوجد أي بروتوكول او مذكرة تفاهم مبرمة مع إيران حول هذا الملف. .
❌ لا يوجد اي خط سككي سالك وفعّال بين إيران وسوريا عبر الأراضي العراقية، وان إيهام الرأي العام بوجود مثل هذا الخط يدخل ضمن حملات التضليل المقصود. .

  • ان اتهام هيئة المنافذ وهيئة الكمارك بالتواطؤ مع دول الجوار لتمرير المواد الممنوعة، وتكرار هذه الاتهامات من دون تقديم الدليل يعد جريمة يعاقب عليها القانون، حيث لا يجوز القفز من المقدمات إلى النتائج، ومن الشبهات إلى الأحكام الجازمة الحاسمة. .
    ❌ اما بخصوص تحويل مجرى نهر الكارون فأن إيران باشرت به منذ عام 1948 وعلى مراحل، حيث اكتمل تنفيذ مرحلة (كوهرانج 1)، لنقل المياه من نهر كارون إلى أصفهان، ثم جاءت مرحلة (كوهرانج 2)، التي بدأت عام 1973، غير أنها توقفت لتنهي أعمالها عام 1985، حيث تم نقل كميات كبيرة من مياه كارون إلى المدن المركزية في المناطق الإيرانية. وفي عام 1991 تم تنفيذ مرحلة (كوهرانج 3) التي اكتملت عام 1998 لنقل مياه نهر كارون إلى مدينة قم. وبالتالي فأن الحكومات العراقية السابقة هي التي تتحمل المسؤوليات التقصيرية وليس الحكومة الحالية، ولوزارة الموارد المائية الآن مواقف وطنية مشهودة لاسترداد حصص العراق انطلاقاً من أحكام القانون الدولي. .
    ❌ اما بخصوص مزاعمه حول وجود اسرى عراقيين داخل ايران منذ عام ١٩٨٠، فاننا سنعرض هذا الأمر على وزارة الخارجية العراقية، ونعرضه ايضا على اللجنة الدولية للصليب الأحمر. .
    ❌ من يخلط الأوراق لابد ان يكون لديه هدف، فالخلط ينتهي إلى تشتيت الانتباه عن قضية ما، أو يهدف إلى توجيه الرأي العام إلى قضية ما، أو الخيار الثالث وهو الانشغال المفرط بقضية معينة. أو الخيار الرابع وهو المعروف بالتكسب الاعلامي الرخيص. .
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
FacebookTwitterYoutube
إغلاق