المقالات

انسحاب التيار الصدري مناورة ام تكتيك

بقلم : قاسم الغراوي ..
لايمكن ان ننكر ما للتيار الصدري من تاثير شعبوي وتاثير سياسي على حد سواء ، وهو رقم صعب في المعادلة السياسية وفي تشكيل الحكومات ، وغالبا مايكون الفائز المتصدر للانتخابات لكنه في هذه المره اخذ منحى اخر وموقف يختلف عن سابقاتها من المواقف. فقد اصر السيد مقتدى الصدر على حكومة الاغلبية السياسية بينما يؤكد خصومه على التوافقية ووصل الامر اخيرا الى الانسحاب والاستقالة من العملية السياسية.

ومتابعة لهذه المواقف المتغيرة من العملية السياسية غالبا مايلجأ التيار الصدري الى خيار الانسحاب من العملية السياسيةومقاطعة الانتخابات منذ العام 2003.

نستعرض معاً تواريخ انسحابات التيار الصدري والعودة وبالارقام :
٢٠١٣/٨/٥ يعلن انسحابه من العملية السياسية ..
٢٠١٤/٢/١٦ يعلن انسحابه من العملية السياسية ..
٢٠١٦/٣/١٠ يعتزل الحياة السياسية و يغلق مكتبه الخاص ..
٢٠١٨/٦/٢٣ يعلن انسحابه و غلق مكاتب التيار الصدري .
٢٠٢٢/٦/١٢ الصدر يوجه بتقديم استقالات أعضاء الكتلة الصدرية إلى رئيس البرلمان

وابان حكومة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي، أمر التيار الصدري، وزراء الكتلة الصدرية، بالانسحاب من الحكومة العراقية

كما وأعلن وزراء كتلة الاحرار، التي تمثل التيار الصدري، عن تقديم استقالاتهم إلى رئيس الوزراء الأسبق حيدر العبادي، بسبب تعثر عملية تشكيل حكومة تكنوقراط، وفقاً لوصفهم.

لكن غالبية مواقف التيار الصدري، انتهت بالعدول عن القرارات والعودة للمشاركة في العملية السياسية

تغيرت بوصلة الرؤية السياسية للسيد مقتدى الصدر بعد فوزه في الانتخابات بدرجة 180
وغير منهجه في التقارب مع المكونات الحزبية الاخرى الكوردية ( الحزب الديمقراطي الكوردستاني) والسنية( السيادة) بعيدا عن المكون السياسي الشيعي الذي يضم الاطار التنسيقي الذي يحتوي الفتح والنصر والقانون والعصائب والمجلس الاعلى وتيار الحكمة
السيد مقتدى الصدر له موقف ورؤية :
الموقف : انه ليس على وفاق مع دولة القانون وبالذات السيد المالكي مما صعب الامر والتقارب مع الاطار رغم محاولاته بعزل دولة القانون الا انه لم ينجح.
اما الرؤية : فهو السعي لحكومة اغلبية وطنية
بعيدا عن التوافق وحدد من يكون في المعارضة مما عقد المشهد السياسي وواجه مشكلة في تشكيل الحكومة واختيار رئيس الجمهورية لكون خصومه يمتلكون الثلث المعطل .

واستمرت المبادرات دون جدوى وتازمت الامور وذهبت الى التعقيد والتازيم ووصل الحال الى اعلان السيد مقتدى الصدر اتباعه في البرلمان من تقديم استقالاتهم وانه في حل مع التحالف الثلاثي فهل قرر النزول للشارع كورقة ضغط يرهب بها الخصوم او الانسحاب مناورة سياسية لكسب التاييد الشعبي للتاثير على المنظومة السياسية وافشالها ليعود اكثر صلابة في فرض شروطه لتشكيل الحكومة .
الايام حبلى بالمفاجئات وستخبرنا بما لا نعلم.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
FacebookTwitterYoutube
إغلاق