الاخبارالمقالات

“صوت قلمي”

بقلم : سرى العبيدي ✍️ …

القروبات المختلطة مثل قائد المركبة ..كيف يستطيع أن يحترم الطريق ويسير بنظام دون مخالفات وإتباع الإرشادات المرورية ..

حقيقة القروبات المختلطة هي قيادة فكر واتجاه سلوكي وأخلاقي متحضر ..ومعرفة الحدود وعدم التجاوزات التي تكون سبب في الإنحراف عن سير الفكر في الإتجاه الصحيح ..
واريد ان أعقب على نقطة مهمة جداً ..
الإختلاط موجود في كل مكان في العمل ، في السوق ، في المستشفى في كل مكان ولا يمكن فصل النساء عن الرجال في محيط المجتمع لحاجة كُلٌ منهما الآخر وقيام كلٌ منهما بدوره في الحياة ..ما اريد الإشارة إليه هو الإختلاط الماجن والسافر الذي يرفضه ديننا وعاداتنا وتقاليدنا ..واختلاط المفاهيم السقيمة بالمفاهيم السليمة ..
كُلٌ مِن المرأة والرجل لديه ضعف بشري ..
ولكن هُناك قواعد وأصول؛ وثوابت لا يمكن أن نُزايد عليها .
هناك تبعات وتكاليف دينية وأخلاقية وجميعها تُناط بالمريد ..ومن كان لديه القدرة من الطرفين امتلاك الإرادة والتصدي لضعف في نفسه فقد ملك زمام الأمور كلها واستطاع أن يكون قوي سواء في قروب مختلط او سواه .
وعلى كُل إنسان امرأة او رجل ان يعرف نفسه وان يتعرف على حدودها التي تلتقي مع الجنس الآخر وكيف تلتقي ومتى تلتقي ..اذا تعرفنا على حدود انفسنا سنعرف خباياها ونواياها والمسافات التي تحددها ميولنا العاطفية تجاه رغبة ما..حينها لن نتعداها ولن نتجاوز اكثر من الحدود التي علينا أن نتخطاها .
ومن أهمها “إحترام النفس”

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
FacebookTwitterYoutube
إغلاق