الاخبار

حرب يستبعد احلال صلاح الدين محل الانبار في رئاسة المكون السني سياسياً

استبعد الخبير القانوني طارق حرب، السبت، احلال صلاح الدين محل الانبار في رئاسة المكون السني سياسياً

وقال انه “لا اعتقد ان زعامة المكون السني السياسية ستنتقل من محافظة الأنبار الى محافظة صلاح الدين حالياً كما يدور في الاعلام والحراك السياسي  ويمكن ان يتحقق ذلك  بعد اكمال الدوره الانتخابية الحالية والتي تنتهي سنة ٢٠٢٢، وان كانت اقالة رئيس البرلمان سياسياً يسيرة وسهلة دستورياً طبقاً للمادة ٥٩ من الدستور”.

واضاف “اذ تكفي اغلبية الحاضرين اي الاغلبية البسيطة من الحاضرين عند تحقق النصاب التصويت على اقالة رئيس البرلمان من منصب رئيس البرلمان فإذا كان الموجودون  ١٧٠ بعدد النواب الموجودون اليوم فأن موافقة ٨٦ نائب كافيه لأقالة رئيس البرلمان”.

وين ان “غير انني اميل الى استبعاد الاقالة لاسباب عديدة الاول عدم اتفاق الاتجاه المعارض  لرئيس البرلمان على من يحل محله ولقصر المدة الباقية ولأن الرئاسة بجميع اشكالها لا احد يميل الى الحلول محلها الآن بسبب العجز المالي وعدم قدرة من ينتخب لمنصب رئيس البرلمان على تقديم شيء جديد لمناصريه يضاف اليها كورونا ولا يمكن الاعتماد على موقف المكون الشيعي لدعم رئيس البرلمان الحالي لأن السياسيين من المكون الشيعي  مع ما يقوله الاغلبية من المكون السني عادة  ولأن عدد الاصوات في جلسة البرلمان حاسمه وفي جميع الاحوال فأن ليالي بغداد السياسية حبلى تلد كل غريب”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
FacebookTwitterYoutube
إغلاق