الاخبار

مسعود بارزاني يوجه بياناً “غامضاً ” الى الشعب الكردي أشبه ببيانات رقم 1 ، يتضمن خليطاً من الوعيد والتهديد والتخويف والتحذير !

شبكة انباء العراق

وجّه رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني الى الشعب الكردستاني قبل يومين، بياناً مبهماً، هو أشبه ما يكون ببينات الثورات التي تحمل عادة الرقم 1 حول “الأوضاع الراهنة المعقدة والاستثنائية في المنطقة ، والأزمات التي تواجه البلاد”، داعياً الكرد الى مواجهتها بواقعية .

كما قال في بيانه،  انه “في ظل الظروف المعقدة التي تمر بها المنطقة، والأزمات التي تواجه بلادنا ، أرى من الضروري ان أطالب كل فرد كوردستاني ان يواجه بواقعية هذا الظرف الاستثنائي ، وان يكونوا على مستوى المسؤولية التأريخية، وأن يخطوا نحو انهاء التوتر والصعاب” . مشدداً على ان “كوردستان احوج مايكون اليوم من اي وقت آخر الى ابناءه المخلصين لحماية وطنهم من المؤامرات والصعاب التي يواجهها

بارزاني أضاف أيضا ، ان “التأريخ يشهد لنا، ونفتخر، بأننا حرّمنا الاقتتال الكوردي الكوردي، لان شعب كوردستان وكل الأطراف تضررنا كثيراً من القتال وعدم التضامن والفرقة”.

مردفاً ، ” لكن يجب ان لايُفسر موقفنا هذا بشكل خاطىء وان يتم استغلاله لتحدي السلطة القانونية في إقليم كوردستان ، ويتم محاولة فرض إرادة مسلحة غير قانونية على أهالي كوردستان” . مستدركاً بالقول ” يجب ان لايُفسر تحريم الاقتتال الكوردي بأن يتم تخريب الاستقرار والامن في مدننا وقرانا وقصباتنا وان يُجبر مواطنونا على ترك منازلهم ومناطقهم ويكونو ضحايا ويستشهدوا من دون وجه حق ، دون ان يحرك احد ساكناً” .

وتابع الرئيس السابق لإقليم كردستان مسعود برزاني بيانه بالقول انه ” بعد الهجوم الوحشي لارهابيّ داعش توجه مقاتلو البيشمركة البواسل الى جبهات القتال ضد الإرهابيين ، وتم إخلاء الكثير من المناطق الحدودية ” . مضيفاً ، ” لكن مع الأسف ومنذ ذلك الحين وبدل ان يدعموا ويساندوا تجربة إقليم كوردستان ، احتل مسلحو PKK  هذه المناطق الحدودية ولاحقاً أخرى غيرها ، وفرضوا انفسهم كبديل عن حكومة إقليم كوردستان ومنعوا الأهالي من إعمار منازلهم وقراهم ، واذا ما أرادوا زيارة مناطقهم يفرضون عليهم الضرائب والاتاوات” . مردفاً ، ” من دون شك ان هذه الممارسات ليست محل قبول “. مشدداً ان ” المواقف الوطنية وحماية الاوطان تكون بالافعال وليست بالاقوال”!

وأضاف بارزاني ” هنا يجب ان يتذكروا (PKK). “عندما كانوا في بداية انطلاق نشاطهم ، كيف قدمنا لهم كل الدعم ، لكنهم وعلى العكس ابدوا موقفاً غير رجولي وفرضوا علينا لاحقاً القتال في عدة مراحل ، ما الحق الضرر بنا جميعاً .

واردف، بالقول ان افضل موقف الان هو احترام السلطة الشرعية والقانونية لإقليم كوردستان ، وإخلاء المناطق التي تم احتلالها عبر فرض القوة المسلحة ، وباتت مصدر خطر على مواطني إقليم كوردستان.  مشيراً الى انه الى الان فإن مئات القرى لم يتم إعمارها وتحولت الى ساحة للقتال بسبب تواجد مسلحي PKK “.

وختم برزاني ، بيانه بالقول ، ” وهنا ومن اجل عدم توتير أوضاع بلادنا اكثر من ذلك، وإعمار المناطق المدمرة، ادعو جميع الأطراف الى قطع الطريق على زيادة التوترات واحداث غير مرغوبة فيها، يجب عدم السماح لاي جهة “!

إنتهى بيان مسعود برزاني، ومنذ يومين والكرد لم ينتهوا من محاولة فك طلاسم هذا البيان المبهم، فهم جميعاً ” دايخين” في معنى وهدف وغاية برزاني من بيانه اللغز .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
FacebookTwitterYoutube
إغلاق