الاخبارالمقالاتملف انشاء ميناء الفاو الكبير

الفاو الكبير .. سرعة انجازه مهمة وطنية


بقلم : رفعت نافع الكناني

لم يتعرض انشاء مشروع اقتصادي في العالم وعلى مدى التاريخ بمثل ما تعرض ويتعرض له بناء مشروع الفاو الكبير ، فخلال اكثر من عقد من الزمان تكالبت كل قوى الشر والغدر لوضع العصي في عجلة بناءه واكماله ، حيث عملت دول أقليمية صديقة وشقيقة وقوى دولية كبرى وشركات متعددة الجنسيات بكل ما بوسعها من الآعيب وتحايل ومؤامرات لأثارة الفتن والحروب الداخلية اضافة لصفقات رشا كبيرة لشراء ذمم كثير من الساسة والمسؤولين وزعماء احزاب واعلاميين وصحفيين للعب دور خياني ضد مصالح بلدهم وازدهار اقتصاده وتنوع مصادر دخله .. يجب ان يعلم كل عراقي ان اضاعة يوم واحد في تأخير انجازه هو اضاعة لفرص مضاعفة من عملية زيارة وتنوع الموارد واضاعة مئات الالاف من فرص العمل للشباب العاطلين وتأخير انجاز واكمال البنى التحتية للمشروع والبلد عامة ..

وسوف نوضح في هذا المقال المتواضع اهمية الاسراع في الانجاز من ناحية اقتصادية بحتة .

كل مشروع اقتصادي الهدف منه اتاحة خدمات جديدة وانتاج سلع ومواد من خلال تكوين وحدات انتاج جديدة او زيادة الطاقة الانتاجية لوحدات انتاجية قائمة ، الهدف منها تطوير الموارد البشرية والطبيعية وجعلها قابلة للاستخدامات المذكورة .

هذا المشروع الاقتصادي هو قرار استثماري القصد منه تخصيص الموارد المتاحة في البلد او الاستعانة بموارد بديلة بمساعدة دول اخرى او شركات او مؤسسات مالية ، ويؤخذ بنظر الاعتبار العمر الانتاجي للمشروع وتحديد الفترة الزمنية التي يعمل فيها ليعطي ثماره ، اي الاستفادة من عمره الزمني بأقصى ما يمكن بسبب عوامل تكنولوجية اي بسبب ظهور تكنولوجيا اكثر حداثة وفاعلية واقل تكلفة من تلك التي في السابق مضافا اليها عوامل سياسية وأقليمية ودولية في عالم مضطرب يحمل ملامح التغيير في القوى الأقتصادية التي سوف تتصدر العالم خلال العقد القادم .

اذن يجب الاستفادة من مخرجات المشروع بوقت اقصر وفترة زمنية قياسية كما مخطط له ، لان اي تأخير او تلكأ في التنفيذ من اي طرف كان له عواقب وخسائر كبيرة بسبب ما يتحمله الاقتصاد الوطني نتيجة تخصيصه هذه الموارد على تنفيذ هذا المشروع وترجيحها على مشاريع اخرى يعتقد بأنها اقل اهمية لتحقيق الهدف بأقل التكاليف وتحقيق اعلى العوائد ضمن نفس التكاليف المحددة ، اي بتعبير أدق استنفاذ كل البدائل الممكنة وتضمينها في دراسة الجدوى الاقتصادية ، فالربح المتحقق بشكل مبكر يجب ان يفضل على الربح الذي يتحقق متأخرا ، اي ان هذا التفضيل يعطي ترجيحا للعوائد التي تتحقق بشكل مسبق على العوائد التي تتحقق بشكل متأخر .

اضافة لذلك فأن التنفيذ حسب ما مخطط له وعدم التأخير في العمل يحقق ميزة اخرى وهي تخطي بعض الهزات في اسعار التكلفة وما لها من تأثير على الربحية الاقتصادية او المالية للمشروع على أساس تقييم العوائد الاجمالية للمشروع ومدى تأثيرها على اتجاه الاسعار مستقبلا بشكل يختلف عن التصور الذي بنيت في ضوءه دراسة الجدوى الاقتصادية ، الى جانب ذلك هناك مسألة في غاية الأهمية بالنسبة للمشاريع الستراتيجية وهو موضوع تشغيل المشروع وما ينتجه من عوائد ينسجم مع الخطة الأنتاجية والتي بموجبها انشأ هذا المشروع واصبح قيد التشغيل ، اي وضوح الرؤيا في طبيعة السياسات والخدمات اللازمة لانجاح مثل هذه المشاريع .

نقطة مهمة اخيرة يجب اثارتها في هذا العرض الموجز والتي تسلط الضوء على المخاطر وما تنتج عنها من نتائج سلبية من وراء تأخير او منع اكمال بناء ميناء الفاو الكبير وملحقاته العديدة متعددة المراحل ، هو ما يخطط لبلدنا العُراق من خطط خبيثة وخطيرة الهدف منها الترويج ودعم الهدف القديم الجديد وهو العمل على ايجاد صيغة لتقسيم البلد وجعله اقاليم او مقاطعات او كانتونات طائفية وعرقية وقومية متصارعة الغرض اضعاف دور العراق في المنطقة والعالم ومنع تقدمه وانجاز مشاريعة ومهماته الوطنية ، فهناك مخططات شريرة وبدعم دولي واقليمي وقوى داخليه لتقطيع اوصال العراق وتشتيت مصادر قوته الغرض منها قطع الطريق امام نجاح الهدف من بناء الفاو الكبير ومنع انسيابية طرق القناة الجافة من الميناء الى البحر الابيض المتوسط فيما يعرف مشروع الحزام والطريق الذي تعمل الصين على احيائه على انقاض طريق الحرير القديم الذي يهدف الى ربط الصين بالعالم من خلاله عبر استثمار مليارات الدولارات في البنى التحية للبلدان التي يمر بها هذا المشروع وتشارك به اكثر من ١٢٣ دولة ..
هذا المخطط يجب افشاله ووأده بهمة العراقيين الأصلاء من خلال عمل دؤوب ومخطط له بعناية وحرفية وبأهداف وطنية بحته لتغيير الواقع الحالي واعتبار اكمال المشروع مهمة وطنية وقضية رأي عام تريد الخير والمستقبل الافضل للعراق .

رفعت نافع الكناني
28/10/2020

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
FacebookTwitterYoutube
إغلاق