الاخبار

نائب يتحدث عن ’أدلة’ قد تقود إلى ’الأموال المنهوبة’ من العراق

شبكة انباء العراق

أكد رئيس كتلة التغيير في مجلس النواب يوسف محمد، الاربعاء، أن العراق يمتلك “وثائق قضائية ومصرفية” مهمة عن تهريب عشرات المليارات من الدولارات من أموال إلى الخارج عن طريق “مفسدين”، بضمنها أموال إقليم کردستان العراق.  

وقال محمد في بيان إن هناك “وثائق قضائیة ومصرفیة مهمة عن تهريب الأموال العراقية إلى الخارج عن طريق المفسدين، بضمنها أموال إقلیم کردستان العراق”، مرجحاً أن يصل حجم تلك الأموال إلى “عشرات المليارات من الدولارات”.  

وشدد، “من الضروري قیام السلطات بإجراءات صارمة ضد الفاسدين وايقاف نزيف الاموال العراقية عن طريق الفساد، بموازاة تطبيق ما هو موجود في ورقة الاصلاح الاقتصادي البيضاء”.  

وأضاف أن “الوضع المالي في البلد يتطلب قرارات صعبة ومريرة في إعادة هيكلة الاقتصاد في البلد”، مؤكداً أنه “لا قيمة لتلك الاصلاحات دون أن تكون هنالك إجراءات حاسمة لمحاربة الفساد”.  

وطالب رئيس كتلة التغيير في مجلس النواب، بـ “ايلاء ملف استعادة الأموال العراقية المهربة إلى الخارج بعد 2003 أهمية كبيرة خلال المرحلة المقبلة، وأن تتحمل الطبقة السياسية في البلد مسؤوليتها تجاه الأزمة الاقتصادية، وأن تساعد في إعادة تلك الأموال عن طريق ما تمتلكه من معلومات عنها”.  

وأكد محمد، “وجود وثائق مهمة في هذا الملف يمكن من خلالها الاستدلال عن تواجد تلك الأموال وقيمتها، بالتعاون مع الخبرات الأوروبية التي يمكن أن تستعين بها الحكومة بهدف كشفها، يضاف إلى ذلك وجود الأرضية المناسبة في بعض الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأميركية لمساعدة دول الأخرى في إعادة الأموال المهربة المستحصلة عن طريق الفساد”.  

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
FacebookTwitterYoutube
إغلاق