الاخبارملف انشاء ميناء الفاو الكبير

من عرقل مشروع ميناء الفاو في العراق؟

ما زالت قضية انتحار أو مقتل رئيس شركة دايو الكورية المنفذة لمشروع ميناء الفاو الكبير جنوبي العراق تشغل الشارع العراقي، حيث تباينت الاراء والتحليلات حول الحادث. ويرى البعض أن الحادث لها أبعاد اقتصادية وسياسية، وأنه أكبر من عملية انتحار.

حادثة هي الاولى من نوعها في العراق، انتحار رئيس شركة دايو الكورية المنفذة لمشروع ميناء الفاو الكبير جنوب العراق، جول بارك الذي عثر على جثته معلقة في احدى غرف المشروع، يشكك كثيرون بطريقة وفاته الغامضة فالرجل وقبل ثلاثة أيام من الحادثة وقع عقدا مع وزارة النقل العراقية لإنجاز المرحلة الاولى من المشروع

وقال انمار الصافي المدير السابق لعلاقات واعلام الموانئ العراقية:” بعد الخبر الذي هز مدينة البصرة بانتحار السيد بارك مدير الشركة الكورية اهتمت وزارة الداخلية بهذا الموضوع بعد ان ارسلت فريقا يساند ويساعد قيادة الشرطة البصرة للوصول الى الحقيقة، ننتظر نتائج هذه التحقيقات”.

ويروي احد العاملين في مشروع ميناء الفاو الكبير وهو مهندس في الموانئ العراقية بإن جول بارك وقبل وفاته واجه ضغوطات من قبل اطراف داخلية وخارجية بعضها يتعلق بتشغيل الايدي العاملة وأخرى تتعلق بمستقبل المشروع.

وقال حسين الساعدي رئيس مهندسين الموانئ العراقية:” بلد مثل العراق يعد خطر للشخص جون بارك وهذا الأمر شكل ضغوطات عليه اضافة الى ضغوطات محلية آخرى مثل مطالبات بالعمل لدى الشركة ومن قبل الذين متواجدين بالميناء وتهديدات من أناس لديهم المصلحة في تعطيل الميناء او الغائه”.

وكانت شخصيات برلمانية عراقية بارزة اتهمت مخابرات دولية بضلوعها في حادثة وفاة رئيس الشركة الكورية واصفة الحادث بالاغتيال مشيرة الى ان هناك من يحاول عرقلة مشروع ميناء الفاو الكبير.

وما بين الانتحار واغتيال رئيس الشركة الكورية تبقى الحقيقة معلقة بظهور نتائج التحقيقات التي تجريها الأجهزة الامنية والقضائية في العراق.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
FacebookTwitterYoutube
إغلاق