المقالات

الاسمنت برئ….والفيس بوك كذاب…..!

بقلم : سعد الاوسي

منذ ايام قلائل وصفحات الفيس بوك في العراق تعجّ بخبر صغير تداولته اكثر من صفحة وحساب وحظي بتعليقات غريبة مستنكرة تدين وتشجب وتسخر وتتعجب، وانا على يقين ان ايّ معلّق او متداول للخبر لم يمهل نفسه لحظة تفكير واحدة ليمحّص او يقيّم ماورد فيه رغم انه واضح التدليس والتسقيط وضوح الشمس في ظهيرة تموزية.

الخبر الخطير مفاده ان مدير عام الشركة العامة الاسمنت اصدر امرا يمنح فيه منتسبي شركته حق الحصول على 5 اطنان اسمنت بالسعر الرسمي لدعمهم وتشجيعهم على زيادة الانتاج وتقديرا لجهودهم المضنية في العمل وعونهم في ظل الصعوبات المالية التي يمرّ بها البلد.

على هذا الخبر قامت دنيا الفيس بوك ولم تقعد وتنطّع المتنطعون وتفلسف المتفلسفون وتمسخر المتظارفون حيث عدّوه دليلا ساطعاً على عجز الدولة وضعفها وانهيارها وانكسارها وانتحارها وانفلات زمام امورها……. !!!!!!!!

ولم يكن بين هؤلاء الجهابذة الحكماء جميعا رجلا ذا منطق ودراية كي ينبههم الى ان هذا الذي اصدره مدير عام الشركة العامة للاسمنت هو سياق متبع في المؤسسات الصناعية العراقية منذ قيام دولة العراق الحديثة حتى الآن، وهو مأخوذ عن مؤسسات صناعية عملاقة في الغرب سواءً كانت من المعسكر الرأسمالي او الإشتراكي، حيث تعمد اغلب المؤسسات الصناعية العالمية ذات الصناعات سهلة التداول على منح العاملين فيها حصة صغيرة جدا من الانتاج باسعار تشجيعية منخفضة كنوع من الدعم والتكريم لجهود العاملين واشعارهم بانه من حقكم انتم ايضا ان ( تتذوقوا ) انتاجكم الذين تبذلون فيه جهدا وعرقا وتفنون فيه اعماركم وان تبيعوه وتستفيدوا منه.

ولو كلّف اي واحد من الذين نشروا الخبر وتهكموا عليه، نفسه بسؤال عامل قديم سواء في القطاع الاشتراكي او القطاع الخاص وتحديدا في المؤسسات الصناعية الكبيرة مثل (فتاح باشا) في القطاع الخاص او (الشركة العامة للخياطة) و(معمل السكر) او (الشركة العامة لانتاج الادوات المنزلية) و (معمل الزيوت النباتية) لعرف ان جميع هؤلاء العاملين كانوا يحصلون على تفضيل وامتياز في شراء انتاج شركاتهم ومعاملهم سنويا، وان ذلك لادخل له بوضع الدولة المالي العام او اي ازمة تمرّ بها لانه شأن داخلي صغير جدا متمثّلٌ بالعلاقة بين ادارة تلك المؤسسات والمنشآت والعاملين فيها. فالامر اذن لا يحتاج كل هذه (اللغوة) والاجتهادات والتحليلات الغبية، التي وصلت اخيرا الى افتراض ان الدولة ستوزع رواتبها على الموظفين مواداً عينية بدل الفلوس !!!!!!

لا ادري من اين جاءوا بهذه الفكرة السخيفة التافهة، وكيف رأوا في قرار صغير اصدره مدير عام منشأة انتاجية تابعة لوزارة الصناعة يتعلق بموظفي شركته كأنه تحديد لسياسة الدولة المالية ازاء موظفيها والعاملين فيها وانه النهج الجديد الذي ستتبعه !!!!؟؟؟؟؟

يعني الرجل ابتلى على عمره لانه كان مهنيا وموضوعيا ومبدعا في ادارته، واراد ان يحيي ويعيد سياقات ومعايير انتاجية عالمية لتعظيم انتاج وارباح شركته بخلق حوافز مادية للعاملين فيها خاصةً في ظل محدّدات وقيود ادارية ومالية كثيرة في صلاحياته لاتعطيه المدى اللازم لمكافأة موظفيه مهما اجتهدوا وتفانوا في عملهم.

اخيرا اتمنى وارجو من جماعة الفيس بوك وباقي مواقع التواصل الاجتماعي في العراق من الذين لاشغل ولاعمل لديهم سوى العزف على كيبوردات الكومبيوترات وحروف الموبايل ليل نهار، ان يستهدوا برحمانهم قليلا وان يرحموا الحكومة والشعب من اجتهاداتهم وافكارهم الجهنمية وتحليلاتهم وتعليقاتهم السياسية التي صارت بلا ملح، اما اولئك المجندون في الجيوش الالكترونية لصالح بعض السياسيين الفاسدين الفاشلين والذين يرقصون لاشعال الحرائق وخلق الأزمات واثارة عواصف التسقيط، فأقول لهم جميعاً :

العن ابو شواربكم المتآمرة على الوطن، كيدوا كيدكم واسعوا سعيكم وامعنوا فيما تفعلون لانكم خونة مارقون والله لايهدي كيد الخائنين والعراق العظيم لكم بالمرصاد.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
FacebookTwitterYoutube
إغلاق