الاخبار

الدراجي يتحدث عن مصير موازنة العام الحالي.. الاقتراض سيذهب بنا إلى ’الإفلاس’

شبكة انباء العراق

حمل عضو اللجنة المالية البرلمانية النائب محمد الدراجي، الثلاثاء، الحكومة السابقة مسؤولية عدم تقديم موازنة 2020، كاشفاً عن أن ديون العراق الخارجية بلغت 120 ترليوناً عدا تعويضات الحروب.  

وقال الدراجي في لقاء متلفز على القناة الرسمية، مع الزميل “كريم حمادي” ان “تقديم الموازنة مطلب دستوري”، موضحاً ان “الحكومة المستقيلة قصرت في عدم تقديم الموازنة”.  

واضاف الدراجي ان “الموازنة التي تعد حالياً ليست لثلاثة أشهر وإنما كاملة للعام 2020″، كاشفاً ان “الديون الخارجية بلغت 120 تريليوناً عدا تعويضات الحروب”.  

واشار الدراجي انه “ألزمنا الحكومة بتقديم ورقة إصلاحية مقابل الاقتراض”، لافتاً الى ان “البنك المركزي باع في مزاده خلال هذا العام 27 مليار دولار”.  

وبين الدراجي ان “واردات الكمارك منذ بداية العام الجاري 490 مليار دينار فقط”، مضيفا ان “148 تريليون دينار قيمة موازنة 2020”.  

واكد ان “إيرادات موازنة 2020 تبلغ 67 تريليون دينار، مع وضع سعر برميل النفط بـ 40 دولاراً”، مبيناً ان “قرار 175 من الحكومة السابقة تسبب بخسارة 4 ترليون دولار”.  

وعد الدراجي أن “الاقتراض يؤدي إلى الإفلاس مستقبلاً”، لافتاً الى ان “الدرجات الوظيفية رحلت لموازنة 2021، كما ان الموظفين الذين أحيلوا للتقاعد خلال عام 2020 لم تشغل درجاتهم”.  

وبشأن ملف الانتخابات قال الدراجي ان “الانتخابات المقبلة مفصلية في تأريخ العراق”، مشيراً الى ان “تفكير القوى السياسية هو البقاء بالسلطة بمختلف الطرق”.  

وتابع الدراجي ان “رفض الامم المتحدة لنتائج الانتخابات المقبلة سيجعل المجتمع الدولي رافضاً لمخرجاتها، وبذلك ستفقد الانتخابات شرعيتها”، مستدركاً ان ” القوى السياسية تتدخل في عمل وتعيينات المفوضية”.  

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
FacebookTwitterYoutube
إغلاق