الاخبار

تحوّل جديد في مسار الجريمة بالعراق .. الناس بدأوا “يعتدون على انفسهم” لتوريط غيرهم!

شبكة أنباء العراق …

في تحول قد يحمل وراءه جانبًا ايجابيًا غير مباشر وخفي، وجانبًا مباشرًا أكثر خطورة، حيث بدأت تنتشر ظاهرة غريبة من نوعها تتمثل باقدام الناس على الاعتداء على انفسهم لتوريط غيرهم من خلال الدعاوى القضائية واتهام خصومهم.
ويتمثل الجانب الإيجابي غير المباشر لهذه الظاهرة، بلجوء الناس الى فكرة القانون والقضاء في حل مشاكلهم خوفًا من الذهاب والاعتداء على الاخرين لتسوية الخلافات، اما الجانب المباشر الخطير لهذه الظاهرة، هو الخوف من مسألة توريط الأبرياء وجعلهم متهمين، وهو ماقد يطيح بهم بالفعل في حال لم تتمكن التحقيقات الأمنية من التوصل للحقيقة.

مدير شرطة الرصافة اللواء شعلان الحسناوي، وفي صدد حديثه عن الدكات العشائرية، قال ان هناك أنواعا لـ”الدكة العشائرية”، وأخطرها أن من يقوم بتنفيذها عصابات مأجورة، والنوع الآخر هو افتعال الشخص للدكة ضد نفسه بتوجيه النار على داره السكنية لتضليل الأجهزة الأمنية والقضاء، من خلال تقديم الشكوى ضد آخرين لأغراض الابتزاز ودفع الأتاوات”.

هذه الحادثة المتمثلة بـ”الاعتداء على النفس” لاتهام وتوريط الاخرين، ليست هي الأولى من نوعها في العراق، لكن من الممكن ان تكون حديثة الظهور، فقبل أيام سجلت محافظة ديالى حالة “اختطاف وهمي”، أقدمت عليها تدريسية او معلمة، لاتهام اشخاص اخرين بينهم خلافات بشأن ديون مالية، الامر الذي يكشف مدى تطور الظاهرة وخطورتها.

وفي 15 أيار الجاري، أي قبل 10 أيام، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بحالة اختطاف معلمة في محافظة ديالى، قبل ان تكشف شرطة ديالى ان حالة الاختطاف وهمية، وان المعلمة متفقة مع ذويها على تنفيذ هذه القصة لاتهام اشخاص اخرين لديهم خلافات معهم تتعلق بديون مالية.

وأكدت شرطة ديالى حينها انها كشفت العديد من حالات الخطف الوهمي والتي برزت مؤخرا لأسباب تتعلق بالابتزاز أو تراكم الديون او الخلافات، معتبرة ان كشف هذه الحالات مهم باعتبارها جرائم لم تسجل من قبل”.

user

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
FacebookTwitterYoutube
إغلاق