الاخبار

رئيس هيئة المساءلة والعدالة : حكومة الكاظمي خالية من البعثيين.. وحل الهيأة يتسبب بعودة رموز النظام البائد ..

شبكة أنباء العراق
اوضح رئيس هيئة المساءلة والعدالة، باسم البدري، يوم امس الاربعاء، 29 تموز، 2020 ، خلو حكومة مصطفى الكاظمي من البعثيين .
وكانت جهات سياسية واعلامية حاولت تشويه صورة الحكومة بوصفها حكومة تضم بين صفوفها البعض من ازلام النظام السابق.

وقال البدري في تصريح تابعته ( شبكة أنباء العراق ) :

ان الهيئة احدى مؤسسات العدالة الانتقالية ومنظمة بقانون مشرع من قبل مجلس النواب لحظر حزب البعث ومحاربة البعثيين من المشاركة وفق الدستور، مبينا ان “مسألة بقاء هذه الهيئة خاضعة الى تقييم جميع مؤسسات العدالة الانتقالية”.

واضاف ان “مؤسسات العدالة الاجتماعية لم تحقق المبتغى لاسباب موضوعية تتعلق بالوضع العام في البلاد”، محذراً من “حل هيأة المساءلة والعدالة الذي سيتسبب بفتح الباب على مصراعيه للبعثيين ورموز النظام البائد بالعودة الى الحياة السياسية من اوسع ابوابها”.

وتابع البدري، انه “بعد مرور 17 عاماً هناك ضرورة ملحة بوجود هيئة معنية بمتابعة ومنع البعثيين”.

وبين ان “قانون الهيئة صنف فئات معينة بعضها سمح لها بالعودة الى الوظيفة واخرى باحالتهم الى التقاعد واستلام الحقوق التقاعدية”، منوها الى ان “بعض وسائل الاعلام اطلقت شبهة بوجود مسؤولين ووزراء من البعثيين في الحكومة الحالية”، مؤكداً” خلو حكومة الكاظمي من البعثيين”.

وتعليقاً على عدم تسليط الضوء من قبل الحكومة الحالية على عمل هيئة المساءلة والعدالة بسبب الخشية من المساس بموضوع المصالحة واثارة بعض الاطراف، اوضح البدري “نعتقد ان المساءلة والعدالة مفتاح للمصالحة اذا تحققت العدالة بجميع اتجاهاتها فلا يمكن تجزئة الموضوع”.

واختتم رئيس الهيئة حديثه بالقول، ان “جميع تجارب المصالحة الوطنية منذ 2004 الى يومنا هذا لم تحقق اي نتيجة ولم تمتلك رؤية ولا برنامج واضح والحكومة لم تستفد من حكم الاختصاص النوعي والقانوني، لذلك ملف المصالحة لم يكن بيد ذوي اختصاص”، مستدركاً ان “عنوان المصالحة هو مجرد جمع مجموعة اسماء ووجهاء في مراسم احتفالية اكثر من الوقائع العملية”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
FacebookTwitterYoutube
إغلاق