المقالات

شحـــــــــــة الضمائـــر والمياه!

حسن جمعة

النهران العظيمان دجلة والفرات واللذان استغل العراق وجودهما على ارضه منذ ان بزغ فجر التاريخ لينشئ على جانبي النهرين اعظم الحضارات التي عرفتها الانسانية وقبل ان يتواجد شيء اسمه تركيا ولو كان اجدادنا القدماء يعلمون انه سياتي يوم وتقطع مياه النهرين لكان نبوخذ نصر انتفض وجلب بدل سبايا اليهود سبايا الاتراك ولهدم بيوتهم فوق رؤوسهم!!..

فما الذي يجري في كل مرة منذ سقوط النظام المباد تقطع تركيا علينا المياه وكأن هذين النهرين ملكها وهي المتصرفة الوحيدة بجريانها واذكر ان تركيا ايام النظام المباد ارادت ان تبني سد اليسو فاحتج العراق لدى الامم المتحدة ولكن تركيا اصرت على بناء السد وسرعان ما ارسل المقبور رسالة الى الرئاسة التركية ان لم توقفوا بناء السد فصواريخنا جاهزة لهدمه فلا تتعبوا بتشييده وتصرفوا الملايين وهكذا تدار البلدان فإن لم تنفع الطرق الدبلوماسية فهناك القوة ولو ان قوانا خارت وباستطاعة اصغر دولة بالعالم تهديدنا كما تفعل الكويت الان وتهدد العراق بعدم بناء ميناء الفاو وستتدخل عسكريا لاحتلال البصرة وهكذا هو الزمان فان لم تمتلك الشجاعة باتخاذ موقف عليك باخذ دور البطل حتى لو كنت قرقوزا!!

والان هو زمن القوة وها هو وزير وزير الموارد المائية يعترف بأن البلد سيواجه شحا بالغا في المياه إذا لم تبرم اتفاقات مع تركيا المجاورة بشأن مشروعات أنقرة للري والسدود التي قللت من تدفق النهر إلى السهول الجافة للعراق وبالانحدار من جبال جنوب شرق تركيا والامتداد عبر سوريا ثم العراق قبل المصب في الخليج. لكن التوترات زادت خلال السنوات فيما ضغطت تركيا بمشروعات السد لتلبية احتياجاتها من الكهرباء..ولاندري اين جهود وزارة الخارجية العراقية مما يحصل واين المعاهدات الدولية الموقعة سابقا بين العراق وتركيا والتي تثبت بان حصة العراق من المياة يجب ان تكون 50%؟؟

ولم نسمع شيئا من الصارخين والنائحين على سيادة العراق الذين نرى وجوههم الكالحة ان تم نقل شرطي من مكان لاخر ونسمع صراخهم الذي يصل عنان السماء لماذا السكوت عن تجاوزات تركيا فهل سنسكت ونجر اذيال الخيبة لنوصي الاهالي بحفر الابار داخل بيوتهم؟

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
FacebookTwitterYoutube
إغلاق