المقالات

فرضيات لمعارك البحار والمحيطات المقبلة


بقلم _ عباس الزيدي ..
( الحلقة السابعة )
المضائق والجزر
2_ مضيق باب المندب…
أولا _ يقع في جنوب شرق الجزيرة قبالة افريقيا ويبلغ عرض مضيق باب المندب 32 كيلومتراً وهو الممر الذي يربط البحر الأحمر بخليج عدن والمحيط الهندي و الممر الرئيسي للحركة البحرية بين البحر الأبيض المتوسط والمحيط الهندي عبر قناة السويس ويحيط به كلّ من اليمن وجيبوتي وإرتريا
يسمى باب الاقتصاد العالمي مثلما يسمى مضيق هرمز بمضيق الطاقة وهو الشريان الاقرب والمختصر الذي يربط الشرق مع الغرب مقارنة بالطريق السابق المتمثل بالرجاء الصالح عبر اقريقيا للوصول الى اوربا عبر قناة السويس والمتوسط فهو يختصر المسافة والوقت والكلفة بمقدار ثلاثة اضعاف
وبذلك يربط التجارة بين اوربا وشرق افريقيا وبلدان المحيط الهندي بما فيها غرب اسيا
 وتقسمه جزيرة بريم، التي توجد في شرقه ومساحتها 2كم إلى قناتين الأولى وهي القناة الشرقية وتعرف باسم “باب اسكندر” وعرضها ثلاثة كيلومترات وعمقها 30 مترا، والثانية هي القناة الغربية واسمها “دقة المايون” وعرضها نحو 25 كيلومترا وعمقها 310 متر •
ضاعف النفط من اهميته حيث يمر عبره أكثر من 21 ألف قطعة بحرية سنويا أي حوالي 57 قطعة بحرية يوميا وبالمقارنة بينه وبين مضيق هرمز حول كمية النفط والغاز المارة عبرهما فان مضيق هرمز يتفوق عليه باضعاف مضاعفة •
يتمتع المضيق بأهمية عسكرية وأمنية كبيرة
وتزداد اهميتة العسكرية والاقتصادية والسياسية يوما بعد يوم لجميع دول العالم•
لليمن _ أفضلية إستراتيجية في السيطرة على الممر لامتلاكه جزيرة بريم، إلا أن القوى الكبرى وحليفاتها من القوى الاقليمية عملت على إقامة قواعد عسكرية قربه وحوله وذلك لأهميته العالمية في التجارة والنقل( راجع الحلقة الخاصة بالقواعد والاساطيل ستجد حجم القوات والقوعد من جيبوتي الى ارتيريا والصومال وعلى طول البحر الاحمر ) كما سعت الأمم المتحدة في عام 1982 لتنظيم موضوع الممرات المائية الدولية ودخلت اتفاقيتها المعروفة “باتفاقية جامايكا” وتبقى أهمية باب المندب مرتبطة ببقاء كل من قناة السويس أولاً وممر هرمز ثانياً مفتوحين للملاحة أمام ناقلات النفط وعند تهديد هذين الممرين أو قناة السويس وحدها …. تضطر السفن الى تحويل طريقها الى راس الرجاء الصالح وايضا ان اغلاق هرمز يعني اغلاق باب المندب وهو سبب اخر والاهمية تكمن في معركة النفوذ على مضيق هرمز حيث تود الدول المجاورة بسط نفوذها على باب المندب كبديل. فإسرائيل لديها نفوذ في المندب بالتنسيق مع جيبوتي وأثيوبية واليمن خسر بعض نفوذه بسبب التدخل الأمريكي, يذكر ان اليمن اغلقت المضيق على إسرائيل في حرب 1973، إلا أنها قد لا تكون قادرة على غلقه أمامها مرة أخرى بل تؤثر عليه بطريقة او باخرى ( لما يمتلكه انصار الله الحوثيين من امكانيات وقدرات عالية ) • وعلى ضوء اهمية المضيق الاستراتيحية الاقتصادية والعسكرية، سعت دول إقليمية ودولية إلى إنشاء قواعد عسكرية قرب المضيق، بهدف التحكم بحركة المرور البحري. ومع تصاعد الأزمة في اليمن بدأ الحديث مجدداً عن أهمية المضيق، لاسيما بعد فشل تحالف الرياض للمرة الثانية من دخوله و سيطرتهما عليه الا عن طريق وكلائهم مما أثار مخاوف دوائر القرار الغربية، من تهديد محتمل للممر المائي ياتي كرد فعل على عملية احتلاله من قبل دول العدوان او على من ينوب عنهم من عملائهم وادواتهم •
أهمية المضيق دفعت مصر لمحاولة السيطرة عليه خلال حرب 1973 لمنع مرور السفن الإسرائيلية بالتعاون مع (عدن وصنعاء ) وكانت لتلك الخطوة نتائج طيبة بينما حاولت اسرائيل في حقبة زمنية استثمار الجزر التابعة لمضيق باب المندب لغرض المساومات السياسية
وسيكون باب المندب واهل اليمن الابطال حاضرين في قلب الاحداث ولديهم من القدرة والعزم والشجاعة على قلب المعادلات

ثانيا _ الانشطة واسباب الاهتمام الإسرائيلي باليمن والمندب
النشاط والاهتمام الصهيوني في اليمن

1_ تامين الممر الحر الآمن عبر البحر الاحمر وان باب المندب المفتاح الاهم بعد قناة السويس وان اغلاقة على اسرائيل يعني تدميرها وأنها تستخدم كل انواع القوة لفك الحصار عنها بالقدر الذي تتدخل فيه واشنطن وبكل اسلحتها
2_ تأمين خطوط التجارة الصهيونية حيث حرصت أن يظل شطرا اليمن سابقاً تحت وصاية أصدقائها
وما تحالف العدوان اليوم يأتي في سياق الاملاءات الصهيوامريكية
لبقاء وتمدد الكيان الصهيوني في المنطقة وان حرمانه من البحر الأحمر يعني منعه من الطريق الرئيسي للمرور إلى يهود العالم وخلاف ذلك تعتبر اسرائيل محاصرة برا وبحرا
3_ الموقع الاستراتيجي المهم لليمن، حيث تطل على بحار ثلاثة وتشرف على مضيق يعد من بين أهم مناطق العبور البحرية في العالم
4_ الجزر اليمنية المنتشرة في البحرَين العربي والأحمر والتي تعتبر مشرفة على ممرات التجارة العالمية
5_ حجم الواردات الكثيرة للكيان الصهيوني تأتي عن طريق البحر الأحمر سواءً البترولية منها أَوْ المنتجات الأخرى•
7_ان استخدام السفن التجارية الإسرائيلية أَوْ التي تتعامَلُ مع الكيان الصهيوني طريقاً آخرَ غيرَ طريق باب المندب (ونقصد هنا طريق الرجاء الصالح) سيكلّفُ ذلك الخزينة الإسرائيلية مبالغَ باهظة
8_ عدم مرور الناقلات اواضعاف مرورها يعني موت ميناء إيلات وغياب الالاف من فرص العمل وفي عام 1973 ولمدة 60 يوم خسرت اسرائيل قرابة مليار دولار وسرحت 35000 عامل من ايلات
9_ عدم السيطرة او تامين المضيق يجعلُ وضْعَ الكيان الصهيوني في خطر ما لم يتم تأمينُ خطوط التجارة الصهيونية بل ترى تل أبيب أن السيطرةَ على البحر الأحمر يعد من أهم الأهداف الاستراتيجية لها منذ تأسيسها 1948م وحتى هذه اللحظة.
10 _ ضمان حرية الشركاتُ التجارية اليهودية التي اندفعت شرق إفريقيا
11_ ضمان حماية مصالح حلفائها او ادامة الاتصال والتواصل معهم مثل اثيوبيا وهي بمثابة الضمانة الاكيدة لسلامة اسرائيل حسب تعبير مجمتع الاستخبارات الاسرائيلي
12_ السيطرة على باب المندب يعني عدم تكرار تجربتي اغلاق العقبة واغلاق باب المندب من قبل مصر عام 1973 ومدى حجم الضرر الذي لحق بها
13_ ومن اهم اسباب اهتمامات اسرائيل بالسيطرة على باب المندب هو استعمالة كورقة رابحة في أية تسوية قادمة بالشرق الأوسط
ثانيا _ الانشطة العسكرية والتجسسية الصهيونية
قامت إسرائيل وبفترات متعاقبة بالعديد من العمليات مليات العدائية على اليمن منها…….. 1_المحاولات الإسرائيلية بمساعدة أثيوبيا لاحتلال جزيرة ميون بدأت منذ العام 1969
2_ إنشاء قاعدة عسكرية في جزر أثيوبية 1967م (قبل اسْتقلَال اريتريا)
3_ تؤكد مصادرُ تاريخية أن مجموعة اسْتطلَاعية إسرائيلية مسنودة بوحدة صغيرة من الكوماندوز الإسرائيلي قد تمكنت من الوصول إلى جزيرة زُقَــر اليمنية (تبعُدُ عن الساحل 32 كيلو متراً) وركيب أجهزة رَصْد وتنصُّت حديثة وَاستمر تواجدها في الجزيرة لأشهر بعد ذلك التأريخ عندما كانت اليمن شطرين وضعيفة ولا تملك قوات بحرية يمنية
4_ الحادثة المفبركة لسفينة النفط الفكورال سي _ وهي سفينة كانت محملةً بالمشتقات النفطية وتحمل العلَم الليبري في طريقها إلى ميناء إيلات وأثناء مرورها من باب المندب تعرّضت لقذائف من الجانب اليمني، الأمر الذي أدّى إلى اشتعال النيران في أجزاء منها قبل أن تهرَعَ القواتُ الإسرائيلية المتواجدة في القواعد العسكرية بجُزُرٍ إرتيرية إلى إنقاذ السفينة استخدمت تلك الحادثة كذريعة حيث تم بعدها ارسال بعثة من الامم المتحدة متواطئة مع الكيان الصهيوني ولاهمية الجزر اليمنية قامت بزيارة لبعض الجزر اليمنية حيث خرجت البعثات بضرورة توسيع التواجُد العسكري الإسرائيلي ليشملَ الجزرَ اليمنية التالية (الطير، كمران – حنيش الصغرى – ميون) وفي ذلك الوقت تحديدا وعلى اثر الحادثة المفتعلة _ لجأت الولايات المتحدة الأمريكية إلى التهديد والوعيد وقامت بتحريك الأسطول السابع في المحيط الهندي إلى خليج عدن وباب المندب
5_ الدفع بعشرات الجواسيس والعملاء ومن جنسيات مختلفة لجمع المعلومات والبيانات الدقيقة وكل ذلك باشراف او التنسيق مع المجتمع الاستخبارات الصهيوني تم القبض على العديد منهم وبعضهم تمت مقايضته من قبل الجيش المصري في عملية تبادل الاسرى مع اسرائيل
6_ مايحصل الان من جرائم تقوم بها دول العدوان ( الاماراتي _ السعودي ) هو شكل من أشكال العدوان الصهيوامريكي ( حروب بالوكالة )
رابعا _ السيناريوهات المطروحة على باب المندب
1_ الهيمنة العسكرية وبالقوة من خلال الاساطيل الاجنبية الغازية للمنطقة الامريكية وغيرها
2_ الذرائعية او اي حادثة مفتعلة تدخل ضمن إطار حرية الملاحة وحماية حركة الناقلات وتامين الممرات البحرية
3_ فرض الوصايا الدولية مثلما ضغطت اسرائيل سابقا على بريطانيا لغرض فرض وصايا دولية على باب المندب
4_ بقاء دول العدوان العميلة المطبعة سيجعل كل مقدرات اليمن تحت تصرف الصهاينة وليس باب المندب فقط
5_ انشطار اليمن وتوهينها ونهب ثرواتها ومقدراتها وتمويقها واستمرار عملية اللاسلم واللاحرب تلك عملية الاستنزاف الكبرى وبالتالي اضعافها• اليمن رقم صعب في المعادلة الدولية ليس على مستوى الموقع الاستراتيجي بل على مستوى التاريخ والاحداث التي عاصرها ونهاية كل عدوان على اليمن نتيحته الخسران والهزيمة ……يتبع …….

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
FacebookTwitterYoutube
إغلاق