الاخبار

القوى التركمانية في العراق يطالبون بمناصب اتحادية ومحلية

أعلنت قوى تركمانية في العراق، الخميس، رفضهم قرار مجلس المفوضين باعطاء المناصب الى “المزورين” في كركوك، وجددوا مطالبتهم بإسناد حقيبة وزارية ومنصب محافظ كركوك للمكون.

وذكر بيان للجبهة التركمانية، أن “رئيس الجبهة التركمانية العراقية النائب ارشد الصالحي ترأس اليوم الخميس، اجتماعاً عالي المستوى بحضور نواب التركمان عن محافظة كركوك وعدداً من رؤساء الاحزاب التركمانية في المقر العام لرئاسة الجبهة في كركوك”.

واكد المجتمعون على “دعم نواب التركمان بتوحيد الكلمة والهدف وضرورة احترام الحكومة العراقية مرشحي نواب التركمان في تمثيل الكابينة الوزارية، وشددوا ايضا على رفض قرار مجلس المفوضين باعطاء المناصب الى المزورين في كركوك”.

وبخصوص منصب مدير عام صحة محافظة كركوك، أشار بيان الجبهة التركمانية إلى أن “الاتصالات مستمرة مع وزارة الصحة لإسناد هذا المنصب الى التركمان حسب التوازن القومي باسرع وقت ممكن”.

وقال المجتمعون، إن “الجبهة التركمانية العراقية والاحزاب التركمانية ونواب التركمان ومنذ اليوم الاول طالبت باسناد منصب محافظ كركوك الى المكون التركماني, حيث تم توثيق ذلك في الورقة التركمانية المقدمة الى بعثة الامم المتحدة في العراق في اذار/2019 والى رئيس الوزراء في الحكومة السابقة .. وبعد المداولة مع ممثلي المكون العربي تم تقديم ورقة مشتركة الى بعثة الامم المتحدة تضمنت موافقة الجميع على اسناد منصب المحافظ للتركمان”.

وشدد المجتمعون على أن “كركوك لا تدار من قبل مكون واحد وان الحل الامثل هو الادارة المشتركة وتطبيق نسبة 32% بين المكونات في توزيع المناصب، وهذا ما اكدنا عليه في اجتماعات المكونات التي جرت تحت اشراف الامم المتحدة,الا انه ومع الاسف الشديد تم رفض مقترح اسناد منصب محافظ كركوك للتركمان والادارة المشتركة بنسبة 32% من قبل ممثلي الحزبيين الكورديين انذاك”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
FacebookTwitterYoutube
إغلاق