الاخبار

الحشد يعلق رسمياً: زيارة الكاظمي تعد الأهم بين مثيلاتها للرؤساء السابقين، وقد ألجمت الأفواه التي تتحدث عن خلاف مبطن بيننا وبينه

علق مدير الإعلام في هيئة الحشد الشعبي، على زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى مقر الهيئة.

وقال العقابي في بيان، السبت 16 آيار/مايو، إن “زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي تعد الأهم بين مثيلاتها للرؤساء السابقين، حيث كان محورها دعم روح الحشد”، مبينًا أن “الزيارة ألجمت الأفواه التي تتحدث عن خلاف غير معلن بين الكاظمي والحشد”.

وأضاف العقابي، أن “الزيارة بحثت الوعود بإقرار قانون التقاعد للحشد وبقية التشريعات الأخرى، حيث كان هناك انسجامًا عاليًا بين رئيس الوزراء وهيئة الحشد في الطروحات”.

وتابع، أن “الكاظمي هو من بادر وتحدث عن قوانين الحشد المعززة لمكانته وحقوق مقاتليه وقدم دعمًا معنويًا”، مؤكدًا أن “هيئة الحشد بكامل جهوزيتها للمشاركة بعملية تطهير البلاد من بقايا داعش الإرهابي”.

وأثارت زيارة الكاظمي، التي جاءت في توقيت حساس لناحية التوقيت والظروف التي أحاطت بتكليف الكاظمي، قلقًا بين طامحين إلى تعزيز سلطة الدولة والحد من نفوذ الفصائل المسلحة، وارتياحًا لدى أطراف أخرى كانت قد رأت في وصول الكاظمي تهديدًا لسلطة الحشد الشعبي، خاصة بعد أن بدأ الكاظمي مشواره بتغييرات في المناصب الأمنية العليا وإغلاق مقر تابع لفصيل مسلح في البصرة.

وركز الكاظمي في كلمته في مقر الحشد، على التأكيد على ارتباط الحشد الشعبي بالدولة، والتعهد بحماية حقوق مقاتلي الحشد وأسر الضحايا منهم، متهمًا من وصفهم بأصحاب “الأصوات النشاز” بخلق فجوة بين الحشد والدولة.

وحذر رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، السبت، مما وصفها بـ”الأصوات النشاز” التي تحاول إيجاد “فجوة” بين الحشد وبين الدولة.

وقال الكاظمي في كلمة له خلال زيارة إلى مقر الحشد الشعبي، 16 آيار/مايو، بحضور رئيس الهيئة فالح الفياض وعدد من قادة الألوية من بينهم ميثم الزيدي قائد فرقة العباس القتالية التابعة للمرجعية الدينية في النجف، إن “قانون الحشد رقم 40 الصادر في عام ٢٠١٦ هو الإطار القانوني الذي يحميكم (الحش) وسندافع عنه”.

وأضاف، أن “قوة الدولة هي عندما تكون منسجمة مع قوانينها ومع شعبها”، مشيرا الى أن “هذا الحشد هو حشد الوطن الذي ستخلد تضحياته وشهداؤه في ذاكرة العراقيين”.

وأكد الكاظمي بالقول، “إننا مقبلون على صولة نهائية لاجتثاث تنظيم داعش الذي يحاول إعادة تنظيم فلوله، وأن مقاتلي الحشد الشعبي في مقدمة الذين ينفذون هذه الصولة إلى جانب أخوانهم في الجيش وبقية القوات المسلحة”.

وحذر الكاظمي، من “وجود بعض الأصوات النشاز التي تحاول إيجاد فجوة بين الحشد وبين الدولة”، مشددًا بالقول إن “هذا التشكيك يجب أن يتوقف”.

كما أشار الكاظمي، إلى أن “الحشد تأسس استجابة لفتوى المرجعية الدينية ممثلة بالسيد علي السيستاني وأن الانتقاص من شهدائه من قبل أية جهة كانت أمر مرفوض تمامًا”، مؤكدًا على دعمه للحشد في إطاره القانوني والرسمي، ووعد قيادة الحشد الشعبي “بزيارات مقبلة للإطلاع على احتياجاتهم وتنسيق العمليات العسكرية ضد تنظيم داعش”.

ونشر المكتب الإعلامي للكاظمي مجموعة من الصور التي وثقت الزيارة، حيث أظهرت إحداها الكاظمي وهو يتسلم “سترة” عليها شعار الحشد الشعبي من قبل الفياض، قبل أن يرتديها.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
FacebookTwitterYoutube
إغلاق