الاخبار

تنسيق بين بغداد وكردستان خشية التراخي في مواجهة الوباء

حذرت خلية الأزمة النيابية من مغبة تراخي الإجراءات المتبعة لمواجهة وباء كورونا، كما شددت على ضرورة بلوغ اقصى درجات التنسيق بين أقليم كوردستان وبغداد لتجاوز ازمة كورونا .
وقال النائب حمد الموسوي عضو خلية الازمة النيابية ان الاجراءات المتبعة في اقليم كردستان ترتقي الى مستوى الازمة من حيث تطبيق حظر التجوال وتهيئة اماكن الحجر الصحي للمرضى المصابين والمشتبه باصاباتهم على حد سواء ، واكد الموسوي خلال زيارة اجرتها خلية الازمة الى اربيل اليوم الجمعة ، على ضرورة تكاتف الجهود بين حكومتي الاقليم والمركز لتجاوز ازمة كورونا ، وافاد الموسوي بان وفد الخلية اتفق مع خلية ازمة كردستان على عدد من الاجراءات العملية التي تخص الوافدين العراقيين و التحدي المادي بشكل خاص ، فضلا عن توفير المستلزمات الوقائية للمختبر المركزي لفحص العينات في اربيل .
واضاف ان اربيل واحدة من المحافظات التي استقبلت اعداد كبيرة من النازحين الذين يحتاجون الى عناية خاصة في ظل هذه الظروف مشددا على ان خلية الازمة النيابية عازمة على تقديم كل اشكال الدعم لإقليم كوردستان لتذليل العقبات في مواجهة الوباء ” المناور” والذي يمر باخطر مراحله.
وكانت خلية الازمة النيابية قد قامت بجولة تفقدية في زيارة تنسيقية الى اقليم كوردستان الجمعة ، وكان باستقبال الوفد الذي يرأسه النائب الاول لمجلس النواب حسن الكعبي ، كل من النائب الثاني بشير حداد ورئيسة الكتلة النيابية للحزب الديمقراطي وعدد من نواب الاقليم ، فضلا عن وزير الصحة في اقليم كردستان سامان البرزنجي ومحافظ اربيل فرست صوفي واجرى وفد الخلية فور الوصول جولة ميدانية لعدد من اماكن الحجر الصحي وعلاج المصابين بالوباء بينها مستشفى ” رزكاري ” والمختبر المركزي للفحوصات الطبية واحد الفنادق الخاصة باستقبال وحجر الوافدين العراقيين من الخارج ، حيث اطلع على الاجراءات المتعلقة بمكافحة الوباء والوقوف على ابرز التحديات والاحتياجات التي تؤمن حماية ومعالجة كافة ابناء شعبنا في كردستان.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
FacebookTwitterYoutube
إغلاق