الاخبار

الزرفي غادر دار الضيافة، والرئاسة تستعد لسحب مرسوم تكليفه خلال ساعات

افادت مصادر ان ” رئيس الوزراء المُكلف عدنان الزرفي غادر دار الضيافة المخصصة له لغرض التفاوض والاتصال مع الكتل السياسية، وأنه انسحب مع فريقه المفاوض، اثر فشله في إقناع الكتل الشيعية بترشيحه، فضلاً عن فشله بإقناع الطيف الوطني الذي رفض وجوده رفضاً قاطعاً”.

وبينت المصادر، أن “الزرفي قد يعلن اعتذاره خلال الساعات القليلة القادمة، استباقاً لسحب رئيس الجمهورية مرسوم التكليف منه، والاتجاه الى ترشيح مصطفى الكاظمي بدلاً عنه”.

من جانبه، أقر ائتلاف النصر الذي ينتمي له الزرفي، بصعوبة منح الثقة لحكومة الزرفي بعد اعلان موقف القوى الكردية والسنية المؤيدة لترشيح مصطفى الكاظمي.

وقال النائب عن الائتلاف عبد العباس الشياع، إنه “بعد موقف القوى السياسية الشيعية الرافض للزرفي، كمكلف لرئاسة الوزراء، اضافة إلى اتحاد القوى السنية والقوى الكردستانية فإن حظوظه بتكليف رئاسة الوزراء اصبحت صعبة”.

واضاف أن “الزرفي لديه فرصة لغاية يوم 16 من الشهر الجاري، كونها المدة الدستورية التي منحت له، بعد تكليفه بشكل دستوري وشرعي من قبل رئيس الجمهورية، ويمكن له خلال هذه الفترة التحاور مع بقية الكتل لمنحه الثقة، مؤكدا ان الزرفي طلب عقد جلسة للتصويت على حكومته، وبذلك فإن الامر يترك للبرلمان لمنحه الثقة من عدمها، بشكل ديمقراطي ودستوري”.

في هذه الاثناء، وتأكيدا لما نشره ( العراق اليوم)  ، أصدر رئیس إقلیم کردستان نيچيرڤان بارزاني ، بيانا رسميا يدعم فيه ترشيح الكاظمي، ليتحقق بذلك إجماع شيعي سني كردي على ترشيح الكاظمي، الأمر الذي قد يضطر عدنان الزرفي لإصدار بيان اعتذار عن قبول التكليف، للخروج بماء الوجه من الازمة.

وجاء في نص البيان ” يواجه بلدنا العزيز ظروفاً وتحديات صعبة، تتطلب من كل القوى والأطراف السياسية تجاوز خلافاتها والإسراع في الإتفاق على آلية تشكيل حكومة إتحادیة حسب الأصول الدستورية، وعلى أساس توافق حقيقي يضمن إستقرار الحكومة وتنفيذ إلتزاماتھا، وأھمھا في هذه المرحلة الوقوف أمام  أخطار التحديات والأزمات المركبة التي تواجهها العراق.

واضاف البيان ” إن رئاسة إقلیم كوردستان تؤكد على إيمانها بإستقرار العراق  السياسي والأمني والعمل الدؤوب من أجله وهذا يتطلب تشكيل حكومة جديدة وبدعم كافة الجهات الوطنية، ومن هذا المنطلق نرحب بترشيح السيد مصطفى الكاظمي  لمنصب  رئيس الوزراء في الحكومة الإتحادیة، من قبل القوى السياسية للمكون الشيعي، وندعو الجميع الى دعمه للإنتهاء من مهام تكليفه وتشكيل الحكومة وبأسرع وقت ممكن.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
FacebookTwitterYoutube
إغلاق