المقالات

معسكرات الموانئ العراقية

بقلم .. كاظم فنجان الحمامي ..

المشهد الذي سأصوره لكم عن التواجد الأمني المكثف في موانئنا لا يصدقه العقل ولا يقبله المنطق.
ولكن قبل الخوض في التفاصيل أحببت ان أذكركم بأغنية (عفاف راضي) التي تقول فيها:-
كلُ في الموانى يابا. كلُ في الموانى
و آه على الموانى يابا. آه على الموانى
لم أفهم ما كانت تقوله (عفاف) عام ١٩٧٢، وهو العام الذي التحقت فيه بالموانئ العراقية. لكن الصورة اتضحت لي الآن بعدما تبين ان العناصر الأمنية المتجحفلة في موانئنا تفوق التصور، ولا مثيل لها حتى في موانئ جزر الواقواق والساحل الصومالي.
في الموانئ العراقية تجد الآن عناصر المخابرات التابعين للجهاز، وتجد عناصر الاستخبارات التابعين لوزارة الدفاع، وعناصر من الجيش وقيادة عمليات البصرة يتبعون وزارة الدفاع ايضا، وعناصر الأمن التابعين لجهاز الأمن الخاص، والشرطة المحلية التابعين للداخلية، وشرطة الكمارك التابعين للداخلية، وضباط الجوازات التابعين للداخلية، وضباط المنافذ التابعين لهيئة المنافذ، وعناصر الشركات الأمنية الذين يعملون مع بعض شركات التشغيل المشترك، وتجد أيضا عناصر المدونة الدولية لأمن الموانئ.
كلهم يعملون في الموانئ، ولكل منهم كيانه وصولجانه وسلطته المستقلة عن سلطات الآخرين حتى لو كانوا تابعين لنفس الوزارة.
ويتعين على التاجر والمستورد ان يتودد لهم كلهم. وأن يضرب لهم تعظيم سلام كلما مرَّ عليهم، بينما تحتم علينا القوانين الدولية التي اقرتها منظمة (IMO) تجريد موانئنا من المظاهر العسكرية أسوة بموانئ العالم، والعمل بأحكام المدونة الدولية لأمن السفن (ISPS) التي تعد ثمرة للجهود الدولية الدؤوبة منذ عام 2001، وتهدف إلى وضع التدابير والإجراءات الرامية إلى منع أعمال الإرهاب والقرصنة التي تهدد أمن الموانئ وسلامة السفن. وقد صدرت هذه المدونة بتعديلاتها سنة 2002، وسنة 2004، وبالتالي فإن اتفاقية المدونة الدولية (isps) تعتبر من إسهامات جهود مضنية بذلتها المنظمة البحرية الدولية لتحقيق مقاصد ومبادئ الأمم المتحدة نحو صون السلام والأمن الدوليين.
ختاماً اتمنى ان تخرج الهيئة البحرية العراقية العليا من عزلتها لكي تشاركنا الرأي، وتقنع الجهات المعنية بأهمية احترام السياقات البحرية الدولية. ولكن هيهات هيهات هيهات، والثعلب فات وبذيلو سبع لفات.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
FacebookTwitterYoutube
إغلاق