الاخبار

الكاظمي: مستعدون للمواجهة الحاسمة إذا اقتضى الأمر

شبكة أنباء العراق

أكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، أمس السبت، أن أمن العراق أمانة في الأعناق، مشدداً على أنه مستعد للمواجهة الحاسمة إذا اقتضى الأمر، فيما أكدت قيادة العمليات المشتركة أن العاصمة بغداد «آمنة ولا يوجد أي تهديد لها»، مشددة على أن هناك تكثيفاً للجهد الاستخباري لملاحقة «مطلقي الصواريخ»، بينما نفت وزارة الداخلية إطلاق سراح «قائد قوات الصواريخ» في حركة «عصائب أهل الحق» المعتقل لديها.

وقال الكاظمي في تغريدة على «تويتر»، إن :«أمن العراق أمانة في أعناقنا». وأضاف: «لن نخضع للمغامرات أو الاجتهادات». وقال: «عملنا بصمت وهدوء على إعادة ثقة الشعب والأجهزة الأمنية والجيش بالدولة، بعد أن اهتزت بفعل مغامرات الخارجين على القانون». وتابع: «طالبنا بالتهدئة لمنع زج بلادنا في مغامرة عبثية أخرى». وختم بالقول: «مستعدون للمواجهة الحاسمة إذا اقتضى الأمر». 

من جهة أخرى، قال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة اللواء تحسين الخفاجي، إن :«قيادة عمليات بغداد لديها الإمكانات والقدرات على إيقاف أي حالة تدهور للوضع الأمني».

وأضاف أن «بغداد تتمتع بأمن من خلال قيادة العمليات والقطعات المنتشرة من وزارتي الدفاع والداخلية، وتعمل بجهد كبير، وأيضاً القطعات التابعة لوزارة الأمن الوطني، وكذلك المخابرات والأجهزة الأمنية الأخرى التي تعمل بكفاءة وإمكانات عالية جداً»، مؤكداً أن «بغداد آمنة، ولا يوجد تهديد لها». 

وشدد على أن «قيادة العمليات المشتركة كثفت الجهد الاستخباراتي بملاحقة مطلقي الصواريخ، ومتابعة التنظيمات التي تحاول أن تسيء إلى الوحدات والأهداف الحيوية».

ويأتي ذلك بعد توتر شهدته العاصمة العراقية، الجمعة، إثر انتشار عناصر من حركة «عصائب أهل الحق» وإطلاقهم التهديدات، ومن ثم انتشار القوات الأمنية في أحياء بغداد، على خلفية اعتقال أحد قادة الحركة المتهمين بإطلاق الصواريخ على السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء، يوم الأحد الماضي. 

من جانبها ذكرت وزارة الداخلية في بيان: «ننفي نفياً قاطعاً ما تم تداوله من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الإعلام بخصوص تسليم أحد المتهمين، بعد تداول كتاب مزور جملة وتفصيلاً، تضمن معلومات كاذبة حول عزم الوزارة تسليم المطلوب». 

وأكدت أن «ظاهرة انتشار الكتب المزورة عن عمل تشكيلاتها وقراراتها، هي حالة ليست جديدة تهدف إلى محاولة إضعاف ثقة المواطنين والرأي العام بعزم أبطال الداخلية في قيامهم بواجبهم وحرصهم على أمن واستقرار العراق». وتابعت الوزارة: «لن ندخر جهداً في تقديم أولئك المزورين إلى القضاء لينالوا جزاءهم العادل».

وانتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل إعلام عراقية، وثيقة تفيد بإطلاق سراح «قائد قوات الصواريخ» في حركة عصائب أهل الحق المعتقل لدى القوات الأمنية بتهمة إطلاق صواريخ على المنطقة الخضراء في بغداد التي تضم سفارات أجنبية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
FacebookTwitterYoutube
إغلاق