الاخبار

اعتقال رئيس مؤسسة إعلامية غطت تظاهرات السليمانية في كردستان العراق

شبكة أنباء العراق

اعتقلت قوات الأمن في إقليم كردستان العراق رئيس مؤسسة “ناليا” الإعلامية، آوات علي، في مطار أربيل، بعد عودته من السويد، بحسب ما نقلت وسائل إعلام محلية عن مصادر في الإقليم. 

وتضم مؤسسة “ناليا” أذرعاً إعلامية، من بينها فضائية “أن آر تي” NRT المملوكة لرئيس “حراك الجيل الجديد” ساشوار عبد الواحد، وكانت داعمة للتظاهرات الأخيرة التي شهدتها مدن محافظة السليمانية في إقليم كردستان وقوبلت بقمع من قوات أمنية كردية، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى. 

وأكدت العضوة في البرلمان السابق، سروة عبد الواحد، شقيقة رئيس “حراك الجيل الجديد”، إن القوات الأمنية في الإقليم اعتقلت رئيس مؤسسة “ناليا الإعلامية” آوات علي، عبر موقع “تويتر”.

كما أكد مدير “مركز ميترو” للدفاع عن حقوق الصحافيين، دياري حاج، في بيان، أن آوات علي اعتقل فجر اليوم الجمعة في مطار أربيل عند عودته من السويد، موضحاً أن اعتقاله تم بناءً على دعاوى قضائية رفعت ضده في وقت سابق “بصفته رئيس (مؤسسة ناليا الإعلامية) التي تدير مجموعة قنوات NRT الناطقة بالكردية السياسية وقناة الأطفال وقناة الترفيه والقناة الدينية الاجتماعية”. 

وفي السياق، أوضح منسق “مركز ميترو” في إقليم كردستان، رحمن غريب، أن آوات علي اتصل به في الساعة الرابعة فجراً، وأبلغه أن القوات الأمنية استدعته فور وصوله إلى الإقليم، على خلفية دعوى قضائية ضده، لافتاً إلى أن “الاتصالات مستمرة مع الجهات المسؤولة للمطالبة بإطلاق سراحه”.

وأشار غريب إلى أن الإجراءات القانونية ستبقى معلقة حتى يوم الأحد، بسبب العطلة حالياً.

وسبق لسلطات إقليم كردستان أن اعتقلت رئيس مؤسسة “ناليا” عام 2017، بسبب خطاب المؤسسة المعارض لتوجهات الأحزاب الحاكمة في الإقليم، قبل إطلاق سراحه في وقت لاحق. 

وفي السابع من الشهر الحالي، أغلقت السلطات الأمنية في محافظة السليمانية مقرّ فضائية “أن آر تي” الناطقة بالكردية، بسبب تغطيتها للاحتجاجات. وقال الموقع الرسمي للفضائية حينها إنّ القوات الأمنية في السليمانية أغلقت مقرها الرئيسي ومنعتها من البثّ، من دون إظهار أمر محكمة، موضحة أن وزارة الثقافة والشباب في حكومة إقليم كردستان هي من أمرت بإغلاق الفضائية لأسبوع. 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
FacebookTwitterYoutube
إغلاق