الاخبار

الزاملي يرهن إيقاف “العصابات والميليشيات” بتكليف رئيس وزراء “صدري”

شبكة أنباء العراق

رأى حاكم الزاملي القيادي في التيار الصدري بزعامة السيد مقتدى الصدر، امس الجمعة (18 كانون الأول 2020)، أن الذي “سيقف بوجه الميليشيات والعصابات المسلحة” هو وجود رئيس وزراء من التيار الصدري.

وقال الزاملي في حديث لبرنامج “ساعة مع هارون” الذي يقدمه الزميل هارون رشيد على قناة “آسيا” إن “كل رؤساء الوزراء يعتمدون على الحاشيات وبسببهم لا يقدمون أي شيء بسبب الاختيارات الخاطئة لهذه الحاشيات”، مؤكداً أن “من يفشل مهمة رئيس الحكومة هي الحواشي الفاسدة”.

وأضاف الزاملي، أن “وجود رئيس وزراء صدري هو الوحيد الذي سيقف بوجه الميليشيات والعصابات المسلحة”، مبيناً أن “التيار الصدري يمتلك شخصيات مؤهلة لتولي رئاسة الوزراء وإدارة البلد”، وأن قانون الدوائر المتعددة سيخدم التيار الصدري في الانتخابات المقبلة”.

وأشار الزاملي إلى أن “البيت الشيعي فيه كثير من المشاكل والإشكاليات”، ماضياً إلى القول إن “إعادة ترميم البيت الشيعي ليست لها دخل بالمصالحة بين (زعيم التيار الصدري مقتدى) الصدر و(رئيس ائتلاف دولة القانون نوري) المالكي”.

وفي سياق منفصل، شدد الزاملي، على ضرورة أن “تكون علاقة العراق جيدة مع جميع دول الجوار لكن دون فرض أجنداتها”.

وقال إمام وخطيب جمعة الكوفة كاظم الحسيني، إن توجيه الصدر بتحشيد جهود الجماهير واستنفارها بأقصى طاقاتها جاء “لأجل تحقيق النصاب المطلوب في الانتخابات المبكرة المقبلة”.

يذكر أن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر دعا، الثلاثاء (15 كانون الأول 2020)، إلى أن تكون الانتخابات المقبلة خالية من الوجوه القديمة “شلع قلع”.

وفي 22 تشرين الثاني المنصرم، قرر زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، خوض الانتخابات المقبلة و”الظفر” برئاسة الوزراء،  لافتا إلى أن قسمه السابق بعدم الخوض بالانتخابات “سيزول” لتخليص العراق من ثلاثة أمور وهي “الفساد و”التبعية” و”الانحراف”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
FacebookTwitterYoutube
إغلاق