الاخبار

الغانمي يأمر بزيادة عديد القوات بسنجار ويعلن آخر التطورات بشأن اتفاق أربيل وبغداد

شبكة أنباء العراق

وجه وزير الداخلية عثمان الغانمي اليوم الاحد برفد قضاء سنجار بمزيد من القوات التابعة للوزارة بهدف تعزيز الامن والاستقرار بالقضاء المتنازع عليه خاصة بعد دخول الاتفاق الاخير بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كوردستان في اطار التنفيذ.

وزار الغانمي اليوم مركز القضاء بالتزامن مع الاستعدادات الجارية لعودة النازحين الى سنجار وفق الخطة الحكومية المعدة لانهاء ملف النزوح واغلاق المخيمات في العراق نهاية العام الحالي.

وقال الوزير في مؤتمر صحفي عقده في قيادة شرطة محافظة نينوى :”انه امر بزيادة القوة القتالية والادراية في مراكز شرطة القضاء بالاضافة الى اعادة الانتشار الامني للقوات الامنية الرسمية  بالاضافة الى انه امر بفتح مكاتب للمرور والنجدة ومكتب لمكافحة الاجرام ايضاً”.

واما فيما يخص اتفاق سنجار قال الغانمي :”ان الاتفاقية قد دخلت حيز التنفيذ والعمل عليها جار بصورة طبيعية والوضع جيد حتى الان، مؤكدا انه بمرور الايام سيكون هنالك المزيد من التطبيق لتفاصيل الاتفاقية حتى تكون منصفة للجميع على الارض”.

واردف بالقول انه قد وجه جميع المفاصل المهمة بالالتزام ببنود الاتفاقية من اجل استتباب الامن في القضاء استعدادا لعودة النازحين.

وتوصلت بغداد وأربيل الجمعة (9 تشرين الاول الماضي)، إلى اتفاق لتطبيع الأوضاع في سنجار ينص على إدارة القضاء من النواحي الإدارية والأمنية والخدمية بشكل مشترك.

اما فيما يخص زيارته الى الموصل قال وزير الداخلية :”انه عقد اجتماعا امنيا مع القادة الامنيين في المحافظة داخل مقر قيادة شرطة نينوى وذلك من اجل الحفاظ على ثمار “النصر” على حد قوله بالاضافة الى السيطرة على الاوضاع بصورة جدية تمهيدا للانتخابات المقبلة”.

وشدد الغانمي على انه اوصى بعدم تدخل القوات الامنية بالامور السياسية وبقائها مستقلة وبعيدة عن المشهد السياسي  بالاضافة الى التأكيد على عمل بعض مفاصل الداخلية وتركيز جهودها في مكاتب الجريمة المنظمة وخصوصا الجريمة الاقتصادية .

واعلن رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، أن الانتخابات البرلمانية ستجري يوم 6  حزيران عام 2021، متعهدا بتوفير رقابة دولية على العملية الانتخابية

ولاقى اعلان الكاظمي موعد الانتخابات ترحيبا امميا وتعهدا بالدعم، والعمل على نجاحها الا ان مواقف الكتل السياسية مازالت مبهمة ومقسمة حيال الموعد وآليات اجراء الانتخابات.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
FacebookTwitterYoutube
إغلاق